هل نقص الصفائح عند الأطفال خطير؟ وما هي طرق العلاج؟

هل نقص الصفائح عند الأطفال خطير، تساؤل يشغل العديد من الآباء والأمهات إذا ظهر على أطفالهم أعراض نقص الصفائح الدموية، حيث أن الصفائح الدموية لها دور كبير فهي عبارة عن خلايا عديمة اللون تقوم بإيقاف النزيف من خلال التكتل وتكوين السدادات في حالة تعرض الأوعية الدموية للإصابة لأي سبب.

هل نقص الصفائح عند الأطفال خطير؟

هل نقص الصفائح عند الأطفال خطير
هل نقص الصفائح عند الأطفال خطير

تنتشر التساؤلا حول هل نقص الصفائح عند الأطفال خطير؟، وتكمن الإجابة بأن نقص الصفائح الدموية هي عبارة عن حالة تنقص فيها الصفائح الدموية لتكون أقل من 150000 ميكروليتر مما يؤدي إلى العديد من الأعراض التي تؤثر على صحة الطفل، ومن تلك الأعراض:

  • نزيف في الجلد مما يؤدي لظهور الكدمات.
  • انتشار بقع أرجوانية اللون على الجلد.
  • نزيف في الأسطح المخاطية، ومنها الأنف، الفم، البول والأمعاء.
  • الجروح البسطية تظل تنزف لوقت طويل.
  • حدوث نزيف في بعض أعضاء الجسم أحيانًا.
  • سبب نقص الصفائح الدموية عند الأطفال

يصاب الطفل بنقص الصفائح الدموية في حالة عدم إنتاج نخاع العظام لكمية كبيرة من الصفائح الدموية، أو احتفاظ الطحال بعدد كبير من تلك الصفائح الدموية، أو في حالة أن دمر الجسم عدد كبير من الصفائح الدموية، وهذه المشكلات من الممكن أن تنتج لعدة أسباب نعرف من خلالها الإجابة عن سؤال هل نقص الصفائح عند الأطفال خطير؟، منها:

  • أمراض جهاز المناعة.
  • العدوى.
  • التعرض لبعض السموم.
  • أخذ بعض الأدوية.
  • الاضطرابات الوراثية.
  • السرطانات ومنها الأورام اللمفية أو ابيضاض الدم.
  • تشخيص نقص الصفائح عند الأطفال
  • يطلع الطبيب في البداية على تاريخ الطفل الطبي ويجري له بعض الفحوصات الدموية.
  • اختبارات الدم تساعد في التشخيص ومنها تعداد الدم الكامل.
  • إذا شخص الطبيب الطفل بأنه مصاب بنقص الصفائح الدموية يقوم بتحديد سبب ذلك النقص.
  • في بعض الحالات يطلب الطبيب الحصول على عينة من نخاع العظم لاختبارها والتحقق منها تحت المجهر.

علاج نقص الصفائح عند الأطفال

بعدما تعرفنا على إجابة سؤال هل نقص الصفائح عند الأطفال خطير؟ سوف نتعرف على علاج ذلك النقص، حيث هناك عدة عوامل تؤثر على اختيار الطبيب لطريقة لعلاج من تلك العوامل:

  • السبب وراء نقص الصفائح الدموية، فلكل سبب من الأسباب التي تؤدي إلى نقص الصفائح الدموية طريقة للعلاج، فعندما يحدد الطبيب السبب يقرر طريقة علاجه.
  • مدى الانخفاض في عدد الصفائح الدموية.
  • إذا كان نقص الصفائح مصحوب بنزيف أم لا.

ففي بعض الحالات لا يحتاج الأمر إلى علاج وفي حالات أخرى يتحسن نقص الصفائح عندما يتم تحديد السبب وعلاجه.

يشمل العلاج في بعض الحالات نقل الدم أو نقل الصفائح الدموية أو أعطاء أدوية معينة مثل الكورتيكوستيرويدات، جاما جلوبيولين، وكذلك الأدوية المثبطة للمناعة.

ففي بعض الحالات قد لا يشكل نقص لصفائح الدموية أي خطر لدى الأطفال إذا تم اكتشاف سبب النقص وعلاجه، وفي حالات أخرى قد يهدد حياة الطفل فالأمر يتوقف على مدى النقص والأطراف المصابة به.

نصائح لمصابي نقص الصفائح

في حالة تشخيص الطفل بنقص الصفائح الدموية، يوجد عدة نصائح يجب اتباعها، ومن تلك النصائح:

  • تجنب أن يتعرض الطفل لأي إصابات خاصةً في الرأس.
  • تجنب أن يتناول الطفل أي دواء يحتوي على الإيبوبرفين والأسبرين لأن تلك الأدوية قد تزيد من خطر حدوث نزيف لدى الطفل المصاب بنقص الصفائح.

أسباب نقص الصفائح الدموية لدى حديثي الولادة

حالات نقص الصفائح الدموية لدى الأطفال حديثي الولادة تكون عادة ناتجة عن أحد السببين:

  • انخفاض معدل إنتاج الصفائح الدموية.
  • ارتفاع معدل تكسير الصفائح الدموية.

وينتج بذلك عن حدوث عدة حالات مرضية وهي:

  • أمراض في الجهاز المناعي، مثل الذئبة والفرفرية.
  • التعرض للعدوى سواء كانت عدوى بكتيرية أو فطرية أو فيروسية.
  • بعض الأمراض الوراثية.
  • تناول الأم لبعض الأدوية خلال فترة الحمل.
  • إصابة الأم بفقر الدم اللاتنسيجي.
زر الذهاب إلى الأعلى