ما عي أسباب نقص فيتامين د عند الاطفال

نقص فيتامين د عند الاطفال هو من الأشياء الشائعة التي يمكن أن يتعرض لها الأطفال في مراحل عمرهم المختلفة، ويصاحب نقص وجود هذا الفيتامين في الجسم مجموعة من الأعراض المختلفة التي يجب الانتباه إليها، وسوف نقوم بتحديدها في هذا الموضوع.

فيتامين د
فيتامين د

نقص فيتامين د عند الاطفال

يعتبر فيتامين د من أهم الفيتامينات الأساسية لجسم الإنسان، ويمكن الحصول عليه عن طريق التعرض لأشعة الشمس فترة من الوقت كما أنه له بعض المصادر الأخرى.

وتتمثل فيتامين د لجسم الإنسان أنه يساعد في بناء الأسنان وتقوية العظام والمناعة والحماية من الإصابة بأمراض القلب أو أمراض الأعصاب بالإضافة إلى ضبط معدل مستوى إنتاج هرمون الأنسولين في الدم وتقوية الرئتين.

كل هذه الأشياء تعتبر من الأسباب الهامة التي تؤدي إلى ضرورة الاهتمام بالنسبة وجود فيتامين د في الجسم.

ومن الأعراض التي تصاحب نقص فيتامين د عند الاطفال ما يلي

  • على الرغم من كون الأعراض التالية غير مؤكدة بالنسبة للأطفال، حيث أن تحديد الإصابة بنقص فيتامين د لديهم يعتمد على الكشف الطبي والتصوير باستخدام الأشعة السينية، ولكن يمكن القول هذه الأعراض هي الأهم والتي تصاحب نقص فيتامين د في الجسم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • تكرار الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • قلة المناعة وسهولة الإصابة بالعدوى.
  • الشعور بألم مستمر في العظام.
  • الإصابة بحالات مستمرة من الاكتئاب.
  • بطء شفاء الجروح.
  • سقوط الشعر بشكل كبير.

مخاطر نقص فيتامين د عند الأطفال

كما أن نقص فيتامين د عند الاطفال يؤدي إلى الكثير من المخاطر، والتي من بينها:-

  • الشعور بألم مستمر في أماكن بناء العضلات مثل المرفقين والعمود الفقري.
  • سهولة التعرض للكسر في العظام.
  • الإصابة بحالات تشنج العضلات.
  • تكون الأسنان المتأخر.
  • ظهور ثقوب في طبقة مينا الأسنان.
  • الإصابة بانحناء الساقين أو انحناء العمود الفقري.
  • تشوه في كل من الحوض والجمجمة.
  • ظهور عظام الصدر بشكل بارز.

اقرأ المزيد: أعراض السكر عند الاطفال

نقص فيتامين د عند الاطفال
نقص فيتامين د عند الاطفال

مصادر مختلفة لفيتامين د

للتغلب على المشاكل التي تنتج عن نقص فيتامين د في الجسم يجب أن يتم تعويضه عن طريق مصادر أخرى مختلفة ومتنوعة يمكن من خلالها الحصول على فيتامين د، والتي من بينها:-

  • المصادر الطبيعية عن طريق التعرض لأشعة الشمس فترة من الوقت من خمس إلى 30 دقيقه مرة أو مرتين في الأسبوع حتى يوفر للجسم إنتاج ما يلزمه من فيتامين د، ولكن هذه الحالة غير ممكنة مع كل الأشخاص خاصةً عند الأطفال لأن بشرتهم أكثر حساسية لما ينتج عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية، ولكن يجب الانتباه من عدم تعريض الجلد لأشعة الشمس لفترات طويلة، حيث أنه قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الخلايا الصبغية.
  • يمكن الحصول على فيتامين د عن طريق المصادر الغذائية والتي من بينها الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونا، ولكنها عدم تناول الأطفال هذه الأطعمة، اتجاهات شركات الأدوية إلى صناعة أنواع معينة من اللبن تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين د بحيث تعوض جسم الطفل عما يفقده من الفيتامين.
  • المنتجات التي تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين د والتي يتم صناعتها من قبل شركات متخصصة بهدف تعويض الجسم عن الكمية التي يحتاج إليها من هذا الفيتامين، وتكون متوفرة في صورة حبوب أو عصائر وغيرها ولكن يجب تدعيمها باستخدام وسيلة من وسائل الحصول على الفيتامين الطبيعية.
  • استخدام المكملات الغذائية لأن الكثير من الأطباء ينصح بتناول هذه المكملات واستخدامها لأنها تساعد في تعويض جسم الطفل عن نسبة كبيرة من فيتامين د التي يحتاج إليها، لتجنب ما ينتج عن نقص هذا الفيتامين من الجسم من أخطار بالنسبة للأطفال.

 

تعتبر مشكلة نقص فيتامين د عند الاطفال من المشاكل الشائعة التي تصيب الأطفال في سن صغير، وهي تبقى الاهتمام بها لترن وما ينتج عنها من أخطار ومحاولة تعويض الجسم عن الكمية التي يحتاجها من الفيتامين.

زر الذهاب إلى الأعلى