مضاعفات الكيتو دايت: أبرز 3 مضاعفات له

يرغب العديد من الأشخاص في معرفة مضاعفات الكيتو دايت، حيث يعد نظام الكيتو دايت أحد الحميات الغذائية التي تهدف إلى أنقاص الوزن والتخلص من الدهون الغير مرغوب بها من خلال الخفض من معدل الكربوهيدرات في الجسم واستبداله بالدهون كمصدر رئيسي للطاقة، وبالرغم من نتائجها الرائعة في إنقاص الوزن والفعالة إلا أنه قد أثبتت الدراسات الحديثة عن ظهور بعض المضاعفات والآثار الجانبية عند اتباع ذلك النظام الغذائي الذي يهدف إلى الاعتماد على الدهون والتقليل من عنصر الكربوهيدرات بشكل مبالغ فيه للنزول في الوزن بشكل سريع.

وتنقسم تلك المضاعفات من بسيطة إلى خطيرة إلى شديدة الخطورة، ومن خلال مقالنا سوف نعرض لكم جميع تلك المضاعفات والآثار الجانبية المختلفة نتيجة لأتباع نظام الكيتو دايت على المدى القريب وعلى المدى البعيد وكيفية حل تلك المشكلة فتابع معنا.

أبرز 3 مضاعفات لنظام الكيتو دايت

مضاعفات الكيتو دايت
مضاعفات الكيتو دايت

بالرغم من الفوائد الكثيرة التي يمكن الحصول عليها من خلال أتباع حمية الكيتو دايت إلا أنه هناك بعض الآثار الجانبية والمضاعفات المحتملة وفيما يلي سوف نعرض لكم تلك المضاعفات.

  • الإصابة بالإسهال

من مضاعفات الكيتو دايت الشهيرة هى الإسهال، يعاني الكثير من الأشخاص التي تتبع نظام الكيتو دايت من الإسهال نتيجة لعدم تعويض النقص الحادث من الكربوهيدرات وزيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف مثل اللحوم والخضروات، وأو نتيجة لعدم تحمل المنتجات التي تحتوي على الألبان ومود التخلية الصناعية التي يتم تناولها معظم الوقت في ذلك النظام كما يمكن أن يرجع السبب إلى إرهاق المرارة المسؤولة عن تكسير الدهون المتواجدة في الغذاء.

  • إنفلونزا الكيتو

قد يعاني بعض الشخاص في بداية اتباع نظام الكيتو بالإنفلونزا والشعور بالمرض نتيجة لبدء تكيف الجسم على الخفض من مستويات الكربوهيدرات فيبدأ في الشعور بأعراض الإنفلونزا المتمثلة في التهيج والتعب والصداع، الإمساك، الدوار، القيء، الغثيان، ألم في العضلات، كما قد يحدث فقدان العناصر الغذائية المسؤولة عن توزان السوائل في الجسم مما يؤدي إلى ظهور أعراض الإنفلونزا لمدة حوالي أسبوع.

  • استعادة الوزن مرة أخرى

من أكثر مضاعفات الكيتو دايت خطورة هي استعادة الوزن مرة أخرى، يصرح خبراء الصحة بأن نظام الكيتو دايت مقيد للغاية، وذلك لأنه يعد نظام غير مناسب أن يتم أتباعه لفترات طويلة وبالتالي فأن معظم الأشخاص يبدئوا في استعادة الوزن الذي فقد خلال أتباع نظام الكيتو وتناول الكربوهيدرات مرة أخرى.

الآثار الجانبية للكيتو دايت

بجانب ما ذكرنا من مضاعفات الكيتو دايت توجد العديد من الآثار السلبية الأخرى التي قد تحدث عند أتباع نظام الكيتو دايت التي تتمثل في:

  • الإصابة بالحماض

لا ينصح بأتباع نظام الكيتو لمن يعاني من داء السكري من النوع الأول والثاني دون استشارة الطبيب المختص، لأنه يؤدي إلى الإصابة بحالة خطيرة تدعى بالمحاض الكيتوني التي تنتج عن تخزين الجسم للكيتونات والأحماض الدهنية الناتجة عن حرف الدهون فيصبح الدم حامضي للغاية مما يؤدي إلى تلف الدماغ والكلى والكبد إذا لم يعالج بشكل سريع، كما تشتمل أعراض الحماض الكيتوني أيضًا على التبول المستمر والغثيان ورائحة الفم الكريهة بجانب الصعوبة في التنفس.

  • انخفاض كتلة العضلات والتأثير على عملية الأيض

يرتبط تغير الوزن في نظام الكيتو بفقدان الكتلة العضلية وخاصة عند تناول كميات كبيرة من الدهون عن البروتين، كما أن العضلات تعمل على حرق نسبة كبيرة من السعرات الحرارية من الدهون وبالتالي تؤثر بالسلب على عملية الأيض، ومن الممكن أن تظل مشكلة عملية الأيض قائمة وتؤثر على الوزن على المدى البعيد.

  • آثار جانبية ومضاعفات أخرى

ممكن المحتمل عند أتباع نظام الكيتو دايت أن تظهر بعض المضاعفات المتمثلة في: (التعب والإرهاق، رائحة الفم الكريهة، انخفاض كثافة العظام، حدوث مشاكل في النوم، الإمساك، عدم انتظام الدورة الشهرية).

الكيتو والأمراض المزمنة

يحتوي نظام الكيتو دايت على كميات منخفضة من الحبوب والبقوليات والفواكه والخضروات وبالتالي يفقد الجسم للألياف والعديد من الفيتامينات المهمة والمعادة بجانب المواد الكيميائية النباتية التي لا يمكن الحصول عليها إلا من المواد الغذائية، بجانب تناول كميات كبيرة من الدهون الغير صحية ويؤثر كل ذلك بالسلب على المدى الطويل، حيث تزيد احتمالية إصابة الفرد بالعديد من الأمراض المزمنة بجانب هشاشة العظام.

كما يعد التبول بشكل مستمر في نظام الكيتو يساعد الجسم على فقد السوائل والكثير من العناصر الغذائية المهمة مثل البوتاسيوم والمغنسيوم والصوديوم، ويؤثر ذلك الفقد على زيادة خطر الإصابة بالجفاف الخطير الذي يؤدي إلى الدوار المستمر والقصور الكلوي الحاد، بجانب الإصابة بأمراض الكلى وحصوات الكلى.

وتعد تلك العناصر الغذائية مهمة للغاية لتعزيز صحة القلب وحدوث نقص بها يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب وقد يتطور الوضع ويصبح في غاية الخطورة ويؤدي إلى الوفاة، وقد أثبتت الدراسات العملية التي أجريت على بعض الأشخاص التي تتناول كميات قليلة من الكربوهيدرات بأنهم يمتلكون مستويات مرتفعة للغاية من الكوليسترول الضار وهو أحد أبرز العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب الخطيرة، ذلك يجب معالجة تلك المشكلة بشكل سريع.

وفي نهاية المقالة نكون عرضنا أبرز مضاعفات الكيتو دايت الشهيرة، حيث أنه يكون سبب في تعرض الشخص لكثير من الأمراض والمخاطر على الإنسان

زر الذهاب إلى الأعلى