مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة

مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة متعددة ومختلفة، في مجالات عدة، فهو ليس كأي طفل آخر، فإذا كان الطفل الطبيعي يواجه الكثير من المشاكل اليومية والحياتية، فما بالكم بذوي الاحتياجات الخاصة، وسَنوضح أهم هذه المشكلات في مقالنا هذا.

مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة
مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة

مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة:

تتعدد المشكلات التي يعاني منها أصحاب الهمم (ذوي الاحتياجات الخاصة) ومن أهم هذه المشاكل ما يلي:

المشكلات الأسرية:

تواجه أسر الأطفال ذوي الإعاقة العديد من المشاكل، وتنبع هذه المشاكل بشكل أساسي من آراء الوالدين والإخوة في الأطفال ذوي الإعاقة، لأن هذه نظرة مؤلمة أو ساخرة لهم.

وقد يعبر عنها بالسخرية، والاستهزاء، والرفض، والاستخفاف، ويعتقد أن هذا هو مصدر مشاكل الأسرة وآلامها ومعاناتها، لأن هذا الرأي ينعكس في ظهور مشاعر الرفض والإهمال أو التستر، وتقليل من قيمته وحقوقه،
أو يؤسف له ويشفق عليه، وهذا سوف يجلب مشاكل التكيف لأسرته.

مشكلات تربوية :-

غالباً ما يحتاج المعاق إلى عناية ورعاية خاصة، لأنه قد يحتاج إلى موارد ومواد تعليمية خاصة، وقدرات علمية ومادية بأجهزة مساعدة وتعويضية، وتدريبات خاصة للمعلمين،
والخبراء ذوي أساليب التربية العامة الخاصة والمؤهلات العامة والمهنية تتناسب مع حالة المعاق حسب التخصص، والعمر، والعمر العقلي، بالإضافة إلى أن بعض الأشخاص ذوي الإعاقة والمصابين بالشلل الدماغي يعانون أيضاً من عدة مشاكل، من أهمها:

  • عدم توافر مدارس تتلائم مع الفئة متوسطة الحال.
  • نقص المربين المحترفين ذوي الخبرة في التعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة.
  • المناهج والأساليب التربوية لهذه الفئات النفسية من ذوي الإعاقات الجسدية شحيحة أو معدومة.
اقرأ أيضًا:  ما هي اسباب تعاطي المخدرات

أما بالنسبة لذوي الإعاقات الحركية وذوي القدرات الذهنية الجيدة فيجب عليهم حل العديد من المشكلات عند دخولهم المدارس الرسمية منها:

  • يؤدي عدم معرفة الطلاب العاديين إلى التأثير النفسي لقبول الطفل في المدارس النظامية.
  • يشعر الطلاب بالخوف والرعب عندما يقابلون زميلاً معاقاً، ويعكس ذلك سلوك الشخص المعاق الذي ينسحب أو يحارب كنوع من التعويض.
  • عدم مراعاة قدرات ذوى الاحتياجات الخاصة الجسدية في تصميم المباني والفصول، بما يتلاءم مع ظروفهم الخاصة.
  • عدم وجود أنظمة تعليمية تتناسب معهم، وعدم القدرة على توفير التعليم والتأهيل الأكاديمي للمعاقين في برامج التعليم النظامي، وخاصة ذوي القدرات العقلية العادية.

 مشكلات اجتماعية:-

في معظم الأحيان يعاني ذوي الاحتياجات الخاصة الشعور بالعجز والافتقار والضعف الذي يتسبب في وقوعه في العزلة، والابتعاد، فيشعر بالحزن والأسى وكراهية نفسه ومن حوله،
أو يدفعه هذا الشعور نحو الغيرة والكراهية تجاه الآخرين العاديين،
الأمر الذي قد يؤدي إلى ظهور ميول عدوانية مثل التخريب والإساءة، وأحياناً يعاني المعاق من التعاطف مع إصاباته، وكل ذلك يؤدي إلى إعاقته وعدم قدرته على تنظيم انفعالاته بشكل صحيح.

اقرأ المزيد: التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

اقرأ أيضًا:  الطفل العنيد .. الأسباب وأساليب التعامل معه

مشكلات صحية:-

مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة يتجلى في ضعف الوظائف الحسية مثل ضعف البصر والسمع والكلام وكذلك الإصابات والأورام والتشوهات الخلقية والجلدية وأمراض القلب والفشل الكلوي وغيرها من الأمور التي تسبب له اضطرابات نفسية
واجتماعية بسبب فهمه لذاته، كما تعتبر من المشاكل الطبية والعلاجية:

  • بشكل عام عدم فهم الأسباب الرئيسية لأشكال معينة من الشلل الدماغي واضطرابات الحركة.
  • طول مدة العلاج الطبي لهذه الحالات، وارتفاع تكلفة علاج هذه الحالات، ومعدات الإصلاح الداعمة اللازمة.
  • عدم وجود مراكز متخصصة وكافية لعلاج الشلل الدماغي وخاصة في المناطق النائية من المدينة مثل مراكز العلاج الطبيعي، وعلاج النطق، والعلاج الوظيفي.
  • لا يمكن استخدام المعالج والأجهزة الفنية لهذا العلاج.
مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة
مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة

مشكلات مهنية :-

مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة بما أن التعليم العام ميسور التكلفة إلى حد ما نظراً لتدعيم الحكومة له، فإنه يعتبر المشكلة الأكثر عمقاً. أما بالنسبة لعدد المهن، فهذه مشكلة من أهم مشاكل ذوى الاحتياجات الخاصة خاصةً في المجتمعات النامية،
حيث يتجاهل الناس عموماً المعوقين أو ذوى الاحتياجات الخاصة، يوفرون لهم المواد، والخدمات،  وكافة احتياجاتهم، أما توفير فرص العمل فيصعب على الناس العاديين الذين يشتكون من البطالة
أو عدم الإعداد الوظيفي المناسب توظيف أحد أصحاب الهمم “مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة “، بالإضافة إلى ذلك يعتقد أرباب العمل عموماً أن الأشخاص ذوي الإعاقة يتم توظيفهم لأنهم أقل إنتاجية وأكثر عرضة للإصابة والمخاطر.

زر الذهاب إلى الأعلى