قصة أصحاب الأخدود: 9 دروس لقصة أصحاب الأخدود والغلام 

عندما يسمع الأطفال قصة أصحاب الأخدود لأنهم يتعلمون بعض الدروس الهامة عن أصول دينهم التي تجعلهم يقومون بما يرضى الله وهذه القصة لا تؤثر على الأطفال فقط بل يكون لها تأثير كبير على جميع من يسمعها أو يقرأها لذلك سنروى قصة أصحاب الأخدود وقصة الغلام والراهب في السطور التالية للمقال للتعرف على أهم ما يتعلق بهذه القصص الدينية الرائعة.

قصة أصحاب الأخدود

قصة أصحاب الأخدود
قصة أصحاب الأخدود

فيما يلي سوف نتعرف على أهم الأحداث التي مرت في قصة أصحاب الأخدود كما تم توضيحها في الإسلام، وهذه القصة تكون عبارة عن التالي:

  • بدأت قصة أصحاب الأخدود عندما دخل بعض رعية الملك ذي نواس اليهودي في دين الإسلام فقام ملك الحمير زرعة بن تبان أسعد الحميري بتجهيز جيش كبير للذهاب إليهم وإخبارهم بالرجوع عن هذا الدين أو الموت ولكنهم قاموا باختيار الموت بدلًا من الخروج من الإسلام فأصدر الملك قرارًا بان يتم حرقهم في النيران حتى الموت.
  • وبعض الأفراد يقولون إن قصة أصحاب الأخدود أصلها كان في صنعاء باليمن عندما علم أن هناك أحد النصارى أتى لأرض نجران لدعوة الناس إلى الدخول في النصرانية ويقال هذا الرجل هو سيدنا عيسى بن مريم رضى الله عنه مما أغضب ملك الحمير كثيرًا فأمر بحفر شق في الارض ووضع به ألواح من الخشب وهدد جميع أهل نجران بالرجوع عن الديانة النصرانية او الموت حرقًا ولكنهم لم يهتموا بتهديداته مما جعله يقتلهم ويضعهم في النيران حتى الموت وهذا ما جعل الله تعالى يلعنهم.

الدروس المستفادة من قصة أصحاب الأخدود

في الفقرة التالية سوف نوضح بعض الدروس المتعلمة من قراءة قصة أصحاب الأخدود ومدى أهميتها في حياة الأفراد، ومن أهم هذه الدروس ما يلي:

  • من الدروس المستفادة من قصة أصحاب الأخدود هي زيادة ثقة بقدرة الله تعالى على التحكم في جميع أمورنا وأنه قادر على قهر الكفار وردعهم.
  • أحد الدروس المستفادة من قصة أصحاب الأخدود هي الثقة في استجابة الله لجميع أمنياتنا والتوكل على الله دائمًا.
  • تنص قصة أصحاب الأخدود على أهمية تربية أبنائنا تربية صالحة كما ذكرت قصة الغلام.
  • الإصرار على تحقيق الأمنيات والأهداف من الدعوة إلى دين الله تعالى.
  • نستفيد من قصة الاخدود على أن الابتلاءات سنة من سنن الحياة التي لا تتغير ولا تتبدل ويجب ان نصبر عليها.
  • الإخلاص لدين الله والتجرد الكامل من حظوظ النفس الإنسانية يعد أحد الدروس الهامة التي يتعلمها الأفراد من قراءة قصة أصحاب الأخدود.

قصة الأخدود في القرآن الكريم

قصة أصحاب الأخدود
قصة أصحاب الأخدود

تم ذكر قصة أصحاب الأخدود في أحد سور القرآن الكريم وبالأخص في سورة البروج، والآيات التي ذكرت بها هذه القصة تكون كالتالي:

  • بسم الله الرحمن الرحيم:” وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ* وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ* وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ* قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ* النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ* إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ* وَهُمْ عَلَىٰ مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ* وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ* الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ* إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ* إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِير”.

قصة الغلام والراهب

تدور أحداث قصة الغلام والراهب كما سنقوم بسردها في السطور التالية:

  • كان يوجد ملك ظالم يؤمن بالسحر وفي يومًا من الايام تعرض هذا الرجل لوعكة صحية شديدة مع تقدم العمر فقام الملك بإخبار جنوده انه يريد ساحر ليعلمه السحر، حتى وجدوا غلامًا كان أسيرًا لدى ساحرًا كان يضربه بشدة.
  • وفي يومًا من الأيام رأى هذا الغلام دابة فدعى ربه أن يبين له إذا كان أمر الساحر أفضل أم الراهب وقال” اللهمّ إن كان شأن الراهب عندك أفضل من الساحر فاقتل هذه الدابّة بحجري” والقى الحجر فماتت الدابة فعلم أن أمر الراهب هو الأفضل عند الله.

دروس مستفادة من قصة الغلام والراهب

قصة أصحاب الأخدود
قصة أصحاب الأخدود
  • تعلمنا من قصة الغلام والراهب أن الثبات على الحق واتباع تعاليم الله تعالى في كل أمر ينتج عنه الانتصار على الاعداء والظالمين.
  • كما تعلمنا من قصة أصحاب الأخدود وقصة الغلام والراهب أن الإيمان بالله وحده هو الطريق الصحيح وهو السبيل الوحيد لدخول الجنة.
  • من الدروس المستفادة من قصة الغلام والراهب هو أن الله تعالى هو الشافي الوحيد.
زر الذهاب إلى الأعلى