قصة آل ياسر: أجمل 6 دروس مستفادة من قصة آل ياسر إسلام

ما هي قصة آل ياسر؟ ومن هم آل ياسر؟ كم استمر تعذيب آل ياسر من المشركين؟ يتساءل الأفراد عن الإجابات الخاصة بهذه التساؤلات للتعرف على تاريخ هذه القصة المؤثرة التي حدثت في الإسلام وللتعرف على تاريخ هذه العائلة القوية الصابرة على البلاء والشدة، لذلك سنروى اليوم من خلال هذا المقال أهم الأحداث التي دارت في قصة آل ياسر وما تعرضوا له من كفار قريش.

 ما هي قصة آل ياسر بالإسلام؟

قصة آل ياسر
قصة آل ياسر

من خلال السطور التالية سوف نجيب على السؤال المطروح وهو ما هي قصة آل ياسر في الإسلام، وسنتعرف فيما يلي على أبرز الأحداث التي تعرضت لها هذه العائلة قديمًا بالنقاط التالية:

  • بدأت قصة آل ياسر حينما كانوا من أول من أعلنوا إسلامهم من أهل قريش بعد ان طالت فترة دخولهم بالإسلام لأكثر من 4 سنوات، وكانت هذه العائلة مكونة من ثلاثة أفراد الأب وهو ياسر بن عامر والأم هي سمية بنت خياط والأبن عمار بن ياسر ولما علم أبو جهل بإيمانهم قام بتعذيبهم بشدة لردعهم عن هذا الدين وكلما مرت الأيام كان أبو جهل يضاعف العذاب وعلى النقيض الآخر كان رسول الله صلى عليه وسلم يصبرهم على هذا العذاب وأن الجنة هي جزائهم يوم القيامة.
  • وصبر هذه العائلة أصاب أبو جهل بالجنون فأراد أن يحرق قلب هذه العائلة فقتل الام أما أعين زوجها وابنها ثم قام بقتل ياسر بن عامر بعد أيام قليلة من موت سمية وبقي عمار بمفرده ومن شدة العذاب الذي تعرض له الفتى اضطر أن يقول كلامًا سيئًا على الرسول وحينما علم المصطفى قال له إن طلبوا منك هذا مرة أخرى فردد ما يقولون إن الله سيغفر له.

عمار بن ياسر في الإسلام

كان لعمار بن ياسر دور عظيم في نشر الإسلام والأحاديث النبوية بين أهل المدينة وفيما يلي سوف نتعرف على أهم أدوار هذا الصبي:

  • بعد أن تحرر عمار بن ياسر من أبو جهل هاجر إلى المدينة وصولًا إلى قباء وبدء يدعوا الأهلي لبناء مسجد قباء، كما أن عمار اشترك في بناء المسجد النبوي الشريف مع الرسول صلى الله عليه وسلم وبعد أن توفي المصطفى دخل عمار بن ياسر في العديد من حروب الردة منهم معركة صفين مع على بن أي طالب وقتل عمار في هذه المعركة بعد مسيرة حافلة بالنصر والقوة وشدة الإيمان.

الاستفادة من قصة آل ياسر

قصة آل ياسر
قصة آل ياسر

تحتوي قصة آل ياسر على العديد من الدروس والعبر التي يستفيد منها الأفراد في حياتهم من شدة جمالها، تتمثل الدروس المستفادة من القصة فيما يلي:

  • الصبر واليقين بالله هي أحد أهم الدروس التي يتعلمها الأفراد من قصة آل ياسر والتعرف على أن جزاء الصبر على البلاء هو الجنة.
  • كما أنه من الاعمال التي تجعل الفرد يفوز بالجنة هي التقوى والإيمان بالله وملائكته ورسله وكتبه.
  • الثبات على الحق هي أحد أهم الصفات التي يجب أن يتحلى بها المؤمن.
  • المساواة بين الذكر والأنثى في كل شيء وحتى في الأمور الدينية والواجبات.
  • أحد الدروس المستفادة من قصة آل ياسر هي التحلي بالشجاعة في سبيل الإسلام.
  • شدة رحمة الله تعالى بعبادة الصابرين المتحملين للأذى والتأكيد على عدم شتم آلهة المشركين.

قصة آل ياسر في القرآن

من شدة جمال قصة هذه العائلة الصابرة المؤمنة تم ذكرها في آيات الذكر الحكيم ليتعرف عليها كل من يأتي بعدهم، وتكون مواضع ذكر قصة آل ياسر بالقرآن كالتالي:

  • حينما اشتد العذاب على عمار بن ياسر من المشركين نزلت الآية الكريمة به: “مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ”.
  • ونزلت آية تتحدث على قوة إيمان كل من وقعوا في الآسر سواء كان آل ياسر أو غيرهم: ” والذين هاجروا في الله من بعد ما ظلموا”.

أحاديث عن آل ياسر

قصة آل ياسر
قصة آل ياسر
  • ورد على لسان ابن إسحاق حديث له علاقة بآل ياسر: (وَكَانَتْ بَنُو مَخْزُومٍ يَخْرُجُونَ بِعَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ وَبِأَبِيهِ وَأُمِّهِ -وَكَانُوا أَهْلَ بَيْتِ إِسْلَامٍ-إِذَا حَمِيَتِ الظَّهِيرَةُ يُعَذِّبُونَهُمْ بِرَمْضَاءِ مَكَّةَ، فَيَمُرُّ بِهِمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيَقُولُ: فِيمَا بَلَغَنِي-: صَبْرًا آلَ يَاسِرٍ، مَوْعِدُكُمُ الْجَنَّةُ”).
  • قال مجاهد المكي:( أَوَّلُ مَنْ أَظْهَرَ الْإِسْلَامَ سَبْعَةٌ: رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأَبُو بَكْرٍ، وَبِلَالٌ، وَخَبَّابٌ، وَصُهَيْبٌ، وَعَمَّارٌ وَسُمَيَّةُ أُمُّ عَمَّارٍ).
زر الذهاب إلى الأعلى