فضل يوم عرفة وأحب 5 أعمال إلى الله سبحانه وتعالى

يسعى كل مسلم إلى الحصول على فضل يوم عرفة، وذلك لأن لذلك اليوم فضل عظيم قد خصه الله له، كما أكد رسول الله أن صيام يوم عرفة بإخلاص يمحي ذنوب سنة فائتة وسنة أخرى قادمة، لذلك يجب أن يتم استغلال ذلك اليوم والإكثار من العمل الصالح فيه حتى يفوز العبد فوز عظيم، ويُطلق على يوم عرفة أيضًا يوم إكمال الدين وإتمام النعم، وما من أيام العمل الصالح أحب فيها إلى الله من تلك الأيام، ولذلك دعونا نعرض لكم فضل يوم عرفة وكيفية اغتنام ذلك اليوم.

فضل يوم عرفة

فضل يوم عرفة
فضل يوم عرفة

يستحب في يوم عرفة أن يتم الإكثار من الأعمال الصالحة أثناء اليوم، وذلك مثل صلاة النوافل، بالإضافة إلى الإكثار من الذكر، والإكثار من الدعاء، حيث إن خير الأيام التي يقبل فيها الله سبحانه وتعالى الدعاء هو يوم عرفة، وسوف يوافق يوم عرفة يوم الإثنين 19 يوليو، ومع شروق شمس ذلك اليوم سوف تتوافد جمع الحجاج في بيت الله الحرام إلى صعيد جبل عرفات، وبعدها تبدأ أيام عيد الأضحى، وسوف نعرض لكم أفضل الأعمال في يوم عرفة وفضلها بالتفصيل في السطور التالية.

الذكر والدعاء

إن للدعاء في يوم عرفة شأن كبير، وبه يحصل المسلم على فضل يوم عرفة، حيث وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدعاء في يوم عرفة، خيرًا ما يُقال في ذلك اليوم لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

ويجب على المسلم المؤمن أن يكثر من الدعاء في يوم عرفة، ويجب على الحاج أن يقوم بالدعاء لنفسه ولإخوانه المسلين في ذلك اليوم العظيم، كما يجب أن يكثر المسلم من الحمل لله ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، وكان قد ثبت عن النبي محمد بأنه في أحد الأيام كان قد سمع رجل يدعو الله ولم يحمده ولم يصلي على النبي، فقال النبي إذا دعا أحدكم يجب عليه أن يبدأ بحمد الله والثناء عليه، ومن ثم الصلاة على النبي، وبعد ذلك يدعو يما يشاء.

كما يجب في ذلك اليوم أن يلح المسلم على الله بالدعاء، وذلك لأن الإلحاح واحدة من أسباب الإجابة، وكذلك رفع اليدين تيمنًا بالرسول محمد حينما رفع يديه بالدعاء في يوم عرفة.

التكبير والتحميد والتهليل

إن التكبير والتحميد والتهليل واحدة من أعظم العبادات التي يحصل منها المسلم على فضل يوم عرفة، حيث قال رسول الله أن أيام العشر من أفضل الأيام التي يُفضل الإكثار فيها من التهليل والتحميد والتكبير، وهناك نوعان من التكبيرات، وهو التكبير المطلق الذي يكون في جميع الأوقات منذ بداية دخول شهر ذي الحجة وحتى آخر أيام التشريق.

أما النوع الآخر من التكبير يُطلق عليه التكبير المقيد، ويكون ذلك التكبير في أدبار الصلوات المفروضة من صلاة الصبح في يوم عرفة وحتى صلاة العصر في آخر يوم من التشريق.

إفطار الحاج وصيام غير الحاج

فضل يوم عرفة
فضل يوم عرفة

من الأفضل في يوم عرفة ألا يصوم الحاج، وذلك لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان قد نهى عن الصيام في يوم عرفة بعرفة، كما وقف النبي في يوم عرفة مفطرًا، وبذلك فإن السنة للحاج أن يكونوا مفطرين، لأن ذلك أقوى لهم على العبادة، كما أنه أنشط لهم على الخير، بالإضافة إلى أنه يوم عيد للحجاج والأعياد لا تصام.

أم فيما يخص الصيام لغير الحجاج فهو واحد من أفضل الأعمال، كما أن رسول الله محمد أكد بأن صيام يوم عرفة يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده، لذلك يجب أن يتم الإخلاص في النية والإكثار من العمل الصالح مع الصيام في ذلك اليوم لغير الحجاج.

حفظ الحواس عن المحرمات

حتى يتم الحصول على أفضل ثواب في الإسلام من ذلك اليوم العظيم، يحب أن يتم حفظ الحواس عن المحرمات التي نهاها الله، حيث ذُكر عن النبي صلى الله عليه وسلم بأن الشخص الذي ملك في يوم عرفة سمعه وبصره ولسانه فلقد غفر له، بالإضافة إلى أن سلف الأمة من الصحابة ومن تبعهم كانوا حريصين أشد الحرص على أن يتمكنوا من استغلال ذلك اليوم بأفضل شكل ممكن.

الإكثار من الأعمال الصالحة

يُستحب في ذلك اليوم أن يتم الإكثار من الأعمال الصالحة، وذلك سواءً كانت صلاة أو نوافل أو ذكر أو صلة رحم أو نهي عن المنكر، وذلك في الأيام العشر بأكملهم وعلى الأخص يوم عرفة، وذلك حتى يفوز العبد بذلك اليوم العظيم.

زر الذهاب إلى الأعلى