فضل الصدقة في رمضان

فضل الصدقة في رمضان ، كبير للغاية، كما أن ثواب الصدقات يتضاعف بشهر رمضان المبارك عم سائر الشهور الأخرى، إذ أنه موسم البركات والخيرات، ولهذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم أجود الأشخاص عطاءً بالخير، وفيما يلي سنتعرف على فضل الصدقة بشهر رمضان المبارك بشيء من التفصيل.

فضل الصدقة في رمضان
فضل الصدقة في رمضان

 

فضل الصدقة في رمضان

كان الرسول عليه السلام أكثر الأشخاص جودة برمضان، ولقد قال الإمام البخاري بصحيحه عن عبدالله بن عباس _رضي الله عنهما_، (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أجْوَدَ النَّاسِ بالخَيْرِ.

وكانَ أجْوَدُ ما يَكونُ في رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وكانَ جِبْرِيلُ عليه السَّلَامُ يَلْقَاهُ كُلَّ لَيْلَةٍ في رَمَضَانَ، حتَّى يَنْسَلِخَ، يَعْرِضُ عليه النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ القُرْآنَ، فَإِذَا لَقِيَهُ جِبْرِيلُ عليه السَّلَامُ، كانَ أجْوَدَ بالخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ المُرْسَلَةِ)

والمقصود بالجودة بهذا الحديث كما قال الإمام ابن حجر -رحمه الله- منح وإعطاء كل ما ينبغي إلى من ينبغي إليه، فالجود أشمل وأهم من الصدقة، ويمكن الإضافة إلى هذا أن الرحمة التي قام الله عز وجل يجعلها في شهر رمضان تكون رحمة مضاعفة عن باقي الشهور الاخرى، ولهذا قامت الشريعة بنصح المسلمين بأن يكثروا من الصدقات بشهر رمضان المبارك.

هذا عن طريق انفاقهم على الأهل والأولاد ارق والمحتاجين، حتى ينالوا الأجر والثواب العظيم ويأتي فل الصدقة أيضًا بهذا الشهر المبارك في مجيئها بزمام مخصوص قام الله عز وجل بتفصيل الأعمال الصالحة فيه، وقام بترتيب الأجور المضاعفة عليها، ولهذا قال بعض العلماء أنه يجوز أن يقوم بتقديم الموعد الخاص بسداد الزكاة المستحقة لكي تبذلها بشهر رمضان الكريم حيث أن فضل الصدقة في رمضان ، أفضل بكثير من الشهور الاخرى، وهذا يرجع أن هذا الزمن له العديد من الفضل والأهمية.

اقرا المزيد: دعاء ختم القران في رمضان

استحباب الصدقة في رمضان وثمراتها

من المستحب أن يُبدا المسلم صدقاته لشهر رمضان الكريم،  كما أنه من المستحب أن تكون في العشر أيام الأواخر من هذا الشهر، وهذا للكثير من الثمرات المترتبة على  هذا والتي من بينها:

  • علة من علل التخلص والقضاء على وساوس الشيطان، حيث أن الرسول عليه الصلاة. والسلام قال: (ما يُخرجُ رجلٌ شيئًا منَ الصدقةِ حتى يَفُكَّ عنها لَحْيَيْ سبعينَ شيطانًا)
  • تطهير النفس والمال، حيث قال الله عز وجل: (خُذ مِن أَموالِهِم صَدَقَةً تُطَهِّرُهُم وَتُزَكّيهِم بِها وَصَلِّ عَلَيهِم إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُم وَاللَّـهُ سَميعٌ عَليمٌ).
  • إدخال البهجة والفرحة لقلوب العباد.
  • التوسع في الرزق، وجعل البركة فيه، حيث قال الله عز وجل: (وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ).
  • الحصول على ما قام الله عز وجل بإعدامه للمتصدقين بالآخرة، حيث يُضله الله ويقوم بوقايته من حر الشمس، وهذا قد تم إثباته بصحيح البخاري من قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ يَومَ القِيَامَةِ في ظِلِّهِ، يَومَ لا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ…رَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فأخْفَاهَا حتَّى لا تَعْلَمَ شِمَالُهُ ما صَنَعَتْ يَمِينُهُ)
فضل الصدقة في رمضان
فضل الصدقة في رمضان

الحكمة من تفضيل الصدقة في رمضان

إن الحكمة في جعل الصدقة بشهر رمضان افضل بكثير من الشهور الأخرى، هو أنها هكذا تكون من أشكال الإحسان للفقراء وذوي الحاجة غيرهم، ومساعدتهم على السحور والإفطار، كذلك أن العطاء والبدل بشهر رمضان الكريم فيه قبول لرب العالمين بعطائه، حيث صح أن الله عز وجل يقوم بعتق عدد كبير من عباده بكل ليلو من شهر رمضان وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم:   (إذا كانَ أوَّلُ ليلةٍ من شَهْرِ رمضانَ يُنادي مُنادٍ يا باغيَ الخيرِ أقبِلْ، ويا باغيَ الشَّرِّ أقصِرْ وللَّهِ عُتقاءُ منَ النَّارِ، وذلكَ كلُّ لَيلةٍ)

وأخيرًا، فإن فضل الصدقة في رمضان ، أفضل بكثير من الصدقة بباقي الشهور، فلها ضعف الثواب والأجر العظيم عند الله سبحانه وتعالى، لذا فعليكم أن تتسابقوا في التصدق وعمل الخيرات، بشهر رمضان المبارك، ليتضاعف أجركم.

زر الذهاب إلى الأعلى