علاج ميكروب الدم للأطفال وما هي أعراضه؟

علاج ميكروب الدم للأطفال أحد العلاجات الهامة لكل أم, ميكروب الدم معروف أيضا بإسم تسمم الدم أو إلتهاب الدم أو تلوث الدم, يمكن أن تصل هذه البكتيريا إلى مجرى الدم من خلال طرق عديدة مثل الجروح و الحروق أو نتيجة الإصابة بإلتهابات بالجسم مثل إلتهاب الجيوب الأنفية,

وبالرغم من أن ميكروب الدم ليس له علاقة بسرطان الدم ولا يمكن أن يتطور إلى سرطان خلال رحلة العلاج إلا أن يجب العلاج فورا وتجنب الإهمال حتى لا تزيد عوامل الخطر ولتجنب إصابة الأعضاء الرئيسية مثل القلب والرئتين والكلى حيث قد تؤدي الإصابة بميكروب الدم إلى فشل الأعضاء الرئيسية وبالتالي الوفاة.

علاج ميكروب الدم للأطفال
علاج ميكروب الدم للأطفال

علاج ميكروب الدم للأطفال

يحتاج المصاب بميكروب الدم العلاج فورا لأنه ينتشر بسرعة إلى الأنسجة وصمامات القلب ويتلقى المريض العلاج تحت إشراف طبي داخل المستشفى وتكون مدة العلاج غير ثابتة يحددها الطبيب بعد الفحص ويتضمن العلاج ما يلي:

المضادات الحيوية

غالبا ما ينصح الطبيب ببدء رحلة العلاج بالمضادات الحيوية حتى يتعرف المضاد على مصدر العدوى.

اختبار تحسس الجراثيم

يثم هذا الاختبار للتعرف على تحسس الجراثيم من المضادات وعلى أساسه من الممكن تغيير الخطة العلاجية.

الجراحة

علاج ميكروب الدم للأطفال في حالات ظهور جسم غير مألوف قد يلجأ الطبيب إلى الجراحة للتخلص من تجمع الجراثيم.

غسيل الكلى في حال الإصابة بالفشل الكلوي نتيجة لتلوث الدم.

تزويد الأكسجين والسوائل الوريدية للحفاظ على مستوى ضغط الدم.

علاج ميكروب الدم للأطفال بالأعشاب

من الممكن أن يكون العلاج بالأعشاب فعال في مهمة الحماية و الوقاية من ميكروب الدم لكن لا يعتمد عليه كعلاج أساسي لأنه سيتسبب في تأخر حالة الطفل فعلاج ميكروب الدم يتطلب التدخل الطبي.

اقرأ المزيد: أعراض السكر عند الاطفال

أبرز الأعشاب التي تساعد في الحماية من ميكروب الدم للأطفال

القرنفل

أثبتت الدراسات أن القرنفل به مركبات مضادة للبكتيريا, فيمكن إضافة القليل منه لطعام الطفل.

الزنجبيل

يعمل على تطهير الجسم وحماية الأجهزة من التعرض لأمراض كثيرة, ولكن له أثار جانبية فلا يمكن الإعتماد عليه باستمرار.

حبة البركة

تمتلك حبة البركة مضادات للالتهابات وقد تم إثبات ذلك في علاج السعال و الأنفلونزا.

علاج ميكروب الدم للأطفال
علاج ميكروب الدم للأطفال

أسباب ميكروب الدم

  • الجلد: قد تدخل البكتيريا الجلد من خلال إلتهاب الجلد أو جروح أو من خلال الفتحات الناتجة عن تركيب القسطرة الوريدية أو بسبب التهاب النسيج الخلوي قد يحدث تسمم الدم كأحد المضاعفات.
  • المسالك البولية:إذا كان المريض يستخدم قسطرة بولية لتصريف البول من الممكن أن تكون التهابات المسالك البولية هي السبب.
  • استخدام بعض من أنابيب خلاص العمليات الجراحية الموصلة إلى البول أو القناة الهضمية.
  • غسل الأسنان بشدة وقوة من الممكن أن يسبب في دخول بعض البكتيريا الموجودة باللثى للدم.
  • التعرض لبعض الإلتهابات مثل الإلتهاب الرئوي و إلتهاب الجيوب الأنفية.
  • بعض جراحات الأسنان و الفم.
  • بعض من بكتيريا الأمعاء قد تدخل إلى الدم أثناء عملية الهضم.

أعراض ميكروب الدم

الإصابة بالحمى والمعاناه من القشعريرة والارتباك وصعوبة التنفس أو التنفس بشكل سريع وزيادة معدل ضربات الدم والصداع و الإعياء والشعور بالتقيؤ و الغثيان وانخفاض مفاجئ في ضغط الدم.

عوامل خطر وجود ميكروب الدم

  • العمر: يزداد خطر الإصابة بميكروب الدم عند الأطفال الرضع كما أنه يزداد أيضا لدى كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة.
  • ضعف الجهاز المناعي: يكون تعرض الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة أكثر للإصابة.
  • بعض الحالات الطبية مثل الأشخاص الذين يعانون من السرطان و السكري.
زر الذهاب إلى الأعلى