تربية الطفل المندفع “أهم التدريبات وطرق العلاج”

تربية الطفل المندفع تعتبر أحد التحديات التي تسعى الأمهات ممن لديهم أطفال ذات طباع اندفاعية، إلى إيجاد حل، وطريقة تربوية لتلك المشكلة التي لها عظيم الأثر السلبي على شخصية هؤلاء الأطفال وحياتهم الشخصية فيما بعد، ويهتم المقال لهذا اليوم بإيجاد حلول لتلك المشكلة التي يشكو منها الكثير من الآباء.

اقرأ المزيد عن تربية الأطفال تربية صحيحة

تربية الطفل المندفع

تربية الطفل المندفع

الاندفاعية لا شك أنها من بين أسوء السلوكيات التي من الممكن أن تصيب الطفل، ولكن إن تم التدارك سريعًا في السن الصغير فقد نتلاشى عقبات هذا السلوك وتبعاته السيئة.

  • الاندفاعية تؤثر بشكل مباشر على سلوك الطفل بشكل عام، كما لها تأثير سلبي على انتباه الطفل.
  • من بين ما يجب فعله لتربية الطفل الذي يعاني سلوك اندفاعي: لا بد من مراعاة أن يكون الطفل في جو عام هادئ.
  • إبعاد الطفل عن صخب الحياة اليومية وضغوطاتها.
  • قبل إصدار أي أوامر للطفل يجب التحدث معه، فلا بد من وجود لغة حوار مع هذا الطفل.
  • على الآباء وكل شخص مسؤول عن الطفل، مساعدته في تجنب أخطاءه، ومساعدته على اتخاذ قراراته بشكل صحيح.
اقرأ أيضًا:  أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين التعرف عليها وكيفية التعامل معها

تدريبات خاصة تساعدك في تربية الطفل المندفع

تربية الطفل المندفع

تربية الطفل المندفع أو المتسرع لا تؤتي ثمارها ما بين عشية وضحاها لكن يجب على الآباء والمعلمين تربية الطفل وتدريبه شيء فشيء على التمهل، والتركيز في المواقف قبل إصدار أي رد فعل.

  • من بين التدريبات لهذا الطفل: مساعدة الطفل على إرخاء الأعصاب الخاصة باليد، ووقف الكلام مع ضبط التوقيت.
  • الجلسة مدتها حوالي عشر ثواني يحددها الأخصائي للوالدين.
  • الجلسة مدتها تزيد تدريجيا، حتى يشعر الطفل بمزيد من الاسترخاء.
  • التدريب باستخدام كيس المشابك: وذلك باستخدام كيس يحوي من خمسون إلى مئة مشبك.
  • يقوم الطفل بنقل تلك المشابك واحد تلو الآخر بتروي إلى كيس آخر.
  • لا بد أن يتم عمل تدرج للطفل، في الوقت الذي يقوم فيه بنقل المشابك، كي يزيد من تركيزه وتأنيه.

طرق علاج الطفل المندفع

تربية الطفل المندفع تتطلب بعض التروي والتركيز على اختيار طرق فعالة وناجحة لا تؤدي إلى حدوث ما لا يحمد عقباه إذا ما فشل التعامل مع الطفل المندفع، ومن بين تلك الطرق الآتي:

  • أن يكون لديه الرغبة لأن يحسن سلوكه.
  • أن يستفيد الطفل من تجاربه الشخصية السابقة.
  • لا بد أن يتعلم الطفل التفكير قبل الكلام وقبل الفعل.
  • يجب أن يتم إخضاع الطفل لبعض التمارين الخاصة بالاسترخاء لزيادة قدرته على التفكير بشكل هادئ غير متسرع.
  • لا بد وأن يتم تعويد الطفل على طلب استشارة ممن يكبرونه.
  • على الوالدين الذهاب للطبيب النفسي السلوكي في حال عدم استطاعتهما السيطرة على حالة الطفل المندفع.
اقرأ أيضًا:  طريقة التقديم على الضمان الاجتماعي 1442

أسباب الاندفاعية

من بين الأسباب التي تؤدي إلى اندفاع الطفل وتسرعه ما هو آتي ذكره:

  • قد يتسبب الخوف الشديد من جانب الطفل إلى ظهور صفة التسرع والاندفاعية.
  • رغبة الطفل في الحصول على رضا الآخرين بشكل سريع، قد تكون سبب في إيجاد السلوك الاندفاعي لديه.
  • الصخب والحياة المليئة بالتوتر تجعل من شخصية الطفل شخصية متسرعة غير واثقة.
  • بعض المشاكل اليومية التي قد يقابلها الطفل في حياته قد تجعل منه شخصية متسرعة ومندفعة.
  • اللوم المستمر من قبل الوالدين، قد يكون سبب في خلق السلوك الاندفاعي لدى الطفل.

 

تطرقنا في هذا المقال إلى تربية الطفل المندفع، حيث يعد السلوك الاندفاعي من بين الأمراض السلوكية التي تحتاج إلى مزيد من الوقت والجهد المبذولين من قبل الأب والأم من أجل إيجاد حل لتلك المشكلة، ولقد تم عرض بعض تدريبات الاسترخاء التي من الممكن أن تساعد في علاج تلك الحالة.

زر الذهاب إلى الأعلى