تربية الطفل العصبي والطرق الصحيحة للتعامل معه

تربية الطفل العصبي ليست بالمهمة السهلة على الأمهات، فهذا يتطلب كجهود جبار من الأم للسيطرة على عصبية الطفل العصبي والتحكم في انفعالاتها كي تستطيع التعامل معه بحكمة، ولأن العديد من الأمهات والآباء ينفذ صبرهم ولا يستطيعون ادراك التعامل الصحيح مع عصبية أطفالهم، سنقدم لكم من خلال هذا المقال الهام طرق التعامل مع الطفل العصبي، فلنتابع

الطفل العصبي

الطفل العصبي له صفات تختلف عن الأطفال الآخرين، فهو دائم الصراخ ويشعر بالضيق بشكل مستمر سريع الرفض ويتوتر بسهولة لأتفه الأسباب ويقوم بالتعبير عن ذلك بالصراخ والبكاء و تكسير الألعاب أو أدوات المنزل وقد تصل لمراحل قد يأذي فيها الطفل نفسه

أسباب العصبية لدى الأطفال

الطفل العصبي
الطفل العصبي
  • أسباب نفسية

يحدث بسبب شعور رفاقه بالاضطهاد المستمر للطفل، وشعوره بالتخلي، وفقدان المودة والألفة في البيئة الأسرية.

  • أسباب تربوية

هي نتيجة تمييز وتفضيل الأهل لطفل آخر أو وعدم افساح المجال له للتعبير عن رأيه وبالتالي عدم الاهتمام الذي يشعر به الطفل يكون أحد أساب عصبيته

أيضا الدلال المفرط في التعامل مع الطفل من أكثر العوامل الرئيسية في افساد تربيته.

  • أسباب طبية

قد تكون العصبية بسبب حالة مثل التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب اللوزتين أو نقص فيتامين (د) في الأشهر القليلة الأولى من الحمل، والصرع، والإمساك المزمن، والاضطرابات السلوكية وفرط النشاط، والمشالكل الإدراكية (مثل التوحد)، فضلا عن صعوبة في النطق والكلام ، ومشاكل الكلام والسخرية منه واكتئاب المراهقة كل ذلك من العوامل التي تؤدي لعصبية الطفل.

الطرق الصحيحية للتعامل مع الطفل العصبي

الطفل العصبي
الطفل العصبي
  •  الاهتمام الإيجابي

يولي أولياء الأمور اهتمامًا دائمًا بسوء سلوك أطفالهم، ولكن الاهتمام في وقت حسن السلوك هو أهم شيء على الإطلاق، حيث أنه يجعل الطفل يشعر بالأهمية ويجعله يتمتع بسلوك جيد بحيث يصبح محور اهتمام الجميع، ولكن الآباء التعليق على السلوك السيئ يتسبب في تكرار الطفل لذلك السلوك ليلفت الانتباه اليه

إعطاء طفلك 15 دقيقة من الاهتمام هي واحدة من أبسط الطرق وأكثرها فعالية للحد من المشاكل السلوكية.

  • تجاهل بعض السلوكيات

عندما يشعر الطفل أنه تحت المراقبة من قبل عيون والديه، يصبح أكثر عصبية ، لذلك يجب ترك بعض الحرية وغض البصر عن بعض التصرفات  وبالتالي تجاهل بعض السلوكيات الصغيرة التي لا تضر ولا تنفع حتى لا يشعر الطفل بالضغوط الدائمة.

  • السماح النتائج الطبيعية أن تحدث

هناك بعض الأشياء التي يريدها الطفل ليست خطيرة عليه، لذا دعه يفعل ذلك. في بعض الأحيان يكون من المنطقي أكثر السماح بالعواقب الطبيعية بدلاً من محاولة إقناع الطفل لاتخاذ قرار أفضل. على سبيل المثال، إذا أصر طفلك على أنه لا يحتاج إلى أخذ استراحة من اللعب لتناول طعام الغداء، دعه يتخطى الغداء.

والنتيجة الطبيعية هي أنك ربما تكون جائعا في وقت لاحق وسيتعين ان عليه انتظار وجبة العشاء في النهاية، سيتعلم تناول الغداء في الوقت المحدد.

  • أوامر واضحة

غالباً ما تحدث المشكلة نتيجة عدم إكمال الطفل مهمة محددة وهذا نتيجة عدم فهمه لها وعدم وضوح الأوامر  الموجهة اليه

لذلك على الوالدين أن يكونا واضحان للطفل، ولا تطلب من طفلك اتخاذ سلسلة من الإجراءات، حتى لا يشعر الطفل بالضيق وبالتالي يكون أكثر عصبية نتيجة تراكم المهام الموكل بها.

  • اتباع أسلوب المكافأة

مكافأة الطفل على التصرفات الجيدة التي يقوم بها والسلوكيات الجيدة له دور فعال في شعور الطفل بالراحة وتعديل سلوكه العنيف وتشجيعه على الاستمرار بالطاعة ليحصل على رضا والديه بطريقته المحببة وبالتالي يشعره ذلك بالهدوء النفسي والسكينة.

في النهاية، تقليل عصبية طفلك يعتمد على نظام متكامل من الإجراءات والسلوكيات، سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة، ويجب أن لا تدع طفلك يشاهد أفلام العنف أو ممارسة العاب القتال الالكترونية وغير ذلك من الأمور التي تزيد من عصبية الطفل.

اقرأ أيضا: تنمية مهارات الطفل العقلية

 

زر الذهاب إلى الأعلى