الملح والكيتو: تعرف علاقة الملح والكيتو دايت

إن الملح والكيتو لهما علاقة ببعضهما، لأن لكل منهما دور في الآخر، حيث إن الملح له العديد من الفوائد ولكن يجب أن يتم تناوله بنسبة معينة في حمية الكيتو، ولأن الزيادة قد تؤدي إلى الإصابة ببعض الأضرار، وهناك ازدياد وإقبال كثر من الأشخاص على الكيتو دايت، وذلك بسبب فاعليته ودوره الكبير في فقدان الوزن والتخلص من كافة الدهون الزائدة، كما أن نظام الكيتو يعتمد على القيمة الغذائية التي يتم إدخالها في الجسم، وهناك بعض الشروط والنسب الغذائية التي يجب اتباعها في ذلك النظام.

أهم ما يجب أن يتم اتباعه في ذلك النظام هو تناول أطعمة مليئة بالدهون، والتقليل من كمية الكربوهيدرات التي تدخل في الجسم، والحفاظ على نسبة متوازنة من الأملاح والصوديوم، ولذلك دعونا نأخذكم في جولة قصيرة نتعرف من خلالها على كل ما يخص الملح والكيتو والكمية المسموحة والمناسبة منه.

هل الملح مسموح في الكيتو دايت؟

الملح والكيتو
الملح والكيتو

إن الصوديوم معدن أساسي يحتاج إليه الجسم حتى يتمكن من العمل بشكل صحيح، ويُعد الملح هو المصدر الأساسي لمعدن الصوديوم، وبدونه لن يتمكن الجسم من تكوين الأعصاب والعضلات وضغط الدم، وقبل أن نتطرق إلى علاقة الملح والكيتو دايت دعونا نتعرف أولًا على أهمية الملح والصوديوم على العديد من الوظائف، وتلك الأهمية التي تجمع بين الملح والكيتو هي:

  • يُعد الصوديوم عبارة عن تيار كهربائي في الأعصاب والعضلات، ويطلب منهم التواصل والانقباض عند الحاجة.
  • يرتبط الصوديوم بشكل كبير مع الماء، وذلك للحفاظ على الجزء السائل من الجسم سليم، بالإضافة إلى أنه يساعد على مرور الدم بسهولة من خلال الأوعية الدموية بدون الحاجة إلى زيادة حجمها.
  • عدم توفر الصوديوم في الجسم يُصعب من عملية حدوث التوازن الصحيح للسوائل الموجودة داخل الجسم.

نقص عنصر الصوديوم في جسم الإنسان

  • الشعور بالصداع.
  • الإصابة بتشنجات في العضلات.
  • الإحساس بالإعياء.
  • الأرق وسوء الحالة المزاجية.
  • الإصابة بالغثيان.
  • في الحالات الشديدة من نقص عنصر الصوديوم في الجسم فإنه تحدث نوبات من الصرع والتي قد تصل إلى غيبوبة، والتي من الممكن أن تكون قاتلة.

بغض النظر عن النظام الغذائي أو الرجيم الذي يقوم الفرد باتباعه إلا أنه يجب أن يستهلك الكمية المناسبة من الملح يوميًا، ويتم الجمع بين الملح والكيتو، وذلك حتى يتمكن الجسم من أن يقوم بوظائفه، ولكن ذلك لا يعني أنك لديك الصلاحية للاستمتاع بكل ما هو مالح، حيث إن الإكثار من تناول الأملاح يؤدي إلى الإصابة بمساوئ توازي المساوئ التي تحدث نتيجة عدم تناول الملح نهائيًا.

علاقة الملح والكيتو دايت

إن هناك العديد من الدراسات التي أثبتت أن الإصابة بمخاطر أمراض القلب تحتاج إلى 5 جرام إضافية من الملح بشكل يومي، أو ما يعادل 1ملعقة صغيرة، بالإضافة إلى أمراض القلب والأوعية الدموية تكون بنسبة 17%، ونسبة الإصابة بالسكتة الدماغية تكون 23%.

وبذلك فإن الملح والكيتو يمكن أن يجتمعان نظام الكيتو دايت بالكمية المناسبة، ومن المفضل أن يتم إضافة الملح إلى الماء وتناوله في الأيام الأولى من اتباع الحمية الغذائية أو نظام الكيتو الدايت بغرض الحفاظ على نسبته داخل الجسم.

ويعمل ذلك على سرعة انتقال الجسم إلى الحالة الكيتونية، بالإضافة إلى أنه يحد من أعراض إنفلونزا الكيتو التي تقوم بإصابة الفرد والاستمرار معه بدايةً من 3 أيام ولمدة أسبوع.

حيث إن الملح والكيتو يُعدان مصدران أساسيان يخصان عنصر الصوديوم، وهو أحد الشوارد التي يحتاج إليها الجسم بشكل مستمر، وذلك بجانب الكالسيوم والماغنسيوم، والتي يقوم الجسم بفقدانها بكثرة خلال الأيام الأولى من إتباع الكيتو دايت، وذلك لعدة أسباب وهي:

  • التوقف عن تناول كافة الأطعمة السريعة التي تضم نسبة كبيرة من الملح، حيث إن الامتناع عنها يعمل على إصابة جسم الفرد بانخفاض حاد في المستويات الخاصة بالصوديوم.
  • عند اتباع نظام الكيتو دايت يقوم هرمون الأنسولين بالانخفاض في الجسم، وذلك يدفع الجسم إلى تطهير معدن الصوديوم، وذلك أمر طبيعي يحدث نتيجة انخفاض نسبة الكربوهيدرات التي تدخل إلى الجسم.

كمية الملح المسموح بها في نظام الكيتو دايت

الملح والكيتو
الملح والكيتو

إن الملح والكيتو بينهم علاقة وارتباط في التغذية، ويُعد الملح من الأشياء المسموحة ولكن بكمية معينة، حيث إنه عادةً ما يكون حوالي 3000 إلى 5000 مجم كمية جيدة يجب أن يتم استهدافها بشكل يومي، وذلك اعتمادًا على مدى نشاط الفرد.

أما في حالة أنك كنت تتعرق بشدة أثناء ممارسة التدريبات الخاصة بك، فإن كمية 3000 ملجم تُعد كمية منخفضة جدًا بالنسبة لك، ولكن تلك الكمية تتناسب مع موظفي المكاتب.

أفضل أنواع الملح في نظام الكيتو

عند النظر سطحيًا سوف نجد أن كافة أنواع الأملاح متشابهة، فجميع أنواع الملح تأخذ اللون الأبيض والشكل المتبلور الذي يشبه السكر، ولكن بالرغم من ذلك فإن هناك العديد من خيارات الملح الصحي الذي يمكنك الاختيار منها، ويمكن أن يتم الجمع بين الملح والكيتو، وسوف نعرض لكم تلك الأنواع من الأملاح في السطور التالية.

ملح البحر الصحي

إن ملح البحر عبارة عن مادة هامة بدأ العالم بتسليط الضوء عليها مؤخرًا، وذلك نظرًا لفوائدها العديدة والمهمة لصحة الفرد، كما أنه ملح يتم استخراجه من البحر عن طريق بعض العمليات والخطوات الغير معقدة، مما يجعل فائدته أكبر نظراً لأنه لا يفقد الكثير من قيمته الغذائية والعلاجية أثناء التصنيع، وفوائد ملح البحر على الجسم هي:

  • تعزيز امتصاص المواد الغذائية

إن تناول ملح البحر بشكل منتظم يعمل على تعزيز امتصاص كافة المواد الغذائية المختلفة من أنواع الطعام المختلفة، وخاصةً الكالسيوم والزنك وحمض الفوليك والحديد وفيتامين ب 12.

  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي

في حالة أن الجسم لم يحصل على كفايته من الأملاح، فإن ذلك يؤثر بشكل سلبي على الجهاز الهضمي وقدرته على أن ينتج الأحماض اللازمة للهضم، وحينما ينخفض مستوى الأحماض الهضمية التي تُنتج على الحد الطبيعي، فذلك قد ينتج إصابة الجسم بأمراض كثيرة، ومن تلك الأمراض حرقة المعدة، وألم المعدة، والتقيؤ والإمساك.

  • القضاء على الجفاف

إذا تم استهلاك كمية كافية من ملح البحر بشكل منتظم، فإن ذلك يعمل على تنظيم المستويات الخاصة بالصوديوم في الجسم، مما ينتج عنه خلق التوازن الضروري بين عنصري الصوديوم والبوتاسيوم المهمين للجسم.

ملح الهيمالايا الصحي

انتشر ملح الهيمالايا بشكل كبير في الأونة الأخيرة، وذلك نتيجة لفوائده المتعددة، وهو نوع من الأملاح التي يتم استخراجها من الصخور، وفي بعض الأحيان يتم تصنيفها على أنها نوع من أنواع أملاح البحر، ويتم استخراجها من مناطق معينة من الباكستان بالقرب من جبل الهيمالايا، وهناك العديد من فوائد ملح الهيمالايا، وتلك الفوائد هي:

  • تحسين الهضم، حيث إن تناول ملح الهيمالايا أثناء الطهي يعمل على تحسين عملية الهضم، حيث يعمل على تحفيز إنتاج بعض الأنزيمات المهمة، مثل: أنزيم الأميليز وأنزيم في المعدة يساعد على هضم البروتينات.
  • تحسين الوضع الصحي العام للأشخاص الذين يعانون من الداء الرئوي المسد المزمن.
  • يمكن استخدامها كعلاج طبيعي لبعض المشكلات التي تتعلق بالجلد مثل مشكلة الأكزيما.
  • الوقاية من الجفاف وترطيب الجسم، وذلك لأن الملح يحتوي على الصوديوم الضروري للحفاظ على توازن السوائل الموجودة داخل الجسم.
زر الذهاب إلى الأعلى