العدس والكيتو: هل العدس مسموح في الكيتو دايت؟

العدس والكيتو دايت من أكثر المواضيع بحثًا في وقتنا الحالي وذلك لوجود العديد من الأشخاص حول العالم المهتمين بنظام الكيتو  الغذائي، حيث أن نظام الكيتو من الأنظمة التي تساعد في عملية إنقاص الوزن بشكل سريع وبصورة صحية.

نظام الكيتو الغذائي هو نظام يعمل على تقليل كمية الكربوهيدرات التي تدخل الجسم يوميًا بشكل تدريجي واستبدالها بكمية مناسبة من الدهون الطبيعية من مصادر صحية.

كما أنه يجب استشارة طبيب متخصص في التغذية وذلك قبل إتباع نظام الكيتو الغذائي الصحي، حيث يقوم الطبيب المعالج ببعض الفحوصات اللازمة للمريض وذلك للتأكد من عدم وجود أي من الموانع التي يمكن أن تسبب العديد من الآثار الجانبية السلبية وذلك حرصًا على صحة المريض وعدم تسبب له أي مشاكل صحية.

مشاكل السمنة أو الزيادة المفرطة في الوزن من أكثر المشاكل التي يعاني منها الأشخاص حول العالم، والتي تسبب العديد من الأمراض والمشاكل الصحية مثل أمراض القلب والضغط وتصلب وانسداد الشرايين ومرض السكري وغيرها من الأمراض المزمنة، كما أن السمنة يمكن أن تسبب مشاكل في خشونة المفاصل وآلام العظام بشكل عام.

العدس والكيتو دايت

العدس والكيتو
العدس والكيتو

من المعروف أن العدس من الحبوب التي تحتوي على العديد من كميات الكربوهيدرات الاضطراب للعديد من الأشخاص المتبعين لنظام الكيتو حيث يتساءل الكثير عن العدس والكيتو دايت وهل من المسموح تناول العدس أثناء إتباع نظام الكيتو الغائي أو غير مسموح بتناوله وذلك حرصًا على عدم تدمير هذا النظام الصحي الغذائي.

ولكن قبل التساؤل على العدس والكيتو دايت يجب معرفة آلية عمل نظام الكيتو الغذائي وبالتالي القدرة على معرفة تفاعل العدس والكيتو دايت.

ما هو الكيتو دايت

يهدف نظام الكيتو دايت لدخول الجسم في الحالة الكيتوزية، حيث نستطيع تعريف الحالة الكيتوزية للجسم من خلال وصفها بأنها الحالة التي يعتمد فيها الجسم على الدهون بشكل أساسي في الحصول على الطاقة اللازمة للجسم لكي يقوم بالحركة وإتمام العمليات الحيوية له.

وبالتالي نفهم أن الحالة الكيتوزية هي الحالة التي يقوم فيها الجسم باستبدال الكربوهيدرات كمصدر للطاقة بالدهون للحصول على الطاقة.

وبالتالي بقاء الجسم في الحالة الكيتوزية فترات طويلة تساعد على حرق الدهون المخزنة في الجسم وبشكل سريع جداً.

تعمل الكربوهيدرات في تحفيز إفراز الأنسولين والذي بدوره يعمل على زيادة ورفع مستوى الجلوكوز في الدم وبالتالي حصول الجسم على الطاقة مما يؤدي لتخزين الدهون في الخلايا الموجودة في الجسم تحديداً تحت الجلد.

اقرأ أيضًا:  هل مسموح الثوم والكيتو دايت معًا؟ وما هي قيمته الغذائية؟

لذلك يحرص الطبيب المعالج على منع تناول الكربوهيدرات إلا بكميات ونسب محدودة جداً وتعويض هذا النقص بتناول كميات من الدهون الطبيعية، مما يجعل الجسم يلجأ لحرق الدهون المخزنة في خلايا الجسم تحت الجلد للحصول على الطاقة اللازمة لمختلف العمليات الحيوية وللحركة.

هل العدس مسموح في الكيتو دايت؟

كما ذكرنا من قبل أن العدس والكيتو دايت من أكثر الأسئلة الشائعة لذلك سنوضح إذا كان من المسموح تناول العدس أثناء إتباع حمية الكيتو الغائية.

يحتوي كوب العدس الواحد والذي يعادل حوالي 180 جرام من العدس والذي تم طبخه سابقًا على حوالي 36 جرام من الكربوهيدرات وهي نسبة مرتفعة بشكل كبير جداً، ولكن نفس المقدار من العدس المطبوخ يحتوي على حوالي 14 من الألياف.

وبالتالي فإن كوب العدس المطبوخ أو 180 جرام من العدس المطبوخ تحتوي على 22 جرام من الكربوهيدرات الصافية وهي نسبة ما زالت مرتفعة جداً مقارنةً بالنسبة المسموح بتناولها بشكل يومي أثناء إتباع حمية الكيتو الغذائية.

كمية الكربوهيدرات المسموح بتناولها يوميًا في نظام الكيتو الغائي تتراوح من 10 جرام إلى 20 جرام يوميًا مما يوضح أن تناول كوب واحد من العدس المطبوخ يزيد عن أكثر كمية مسموح بها من الكربوهيدرات بحوالي 2 جرام مما يسبب مشكلة كبيرة حيث أن الجسم سيحصل على المزيد من الكربوهيدرات من مصادر مختلفة من الطعام أيضًا في نفس اليوم.

لذلك من غير المسموح تناول العدس أثناء إتباع نظام الكيتو الغذائي، وأصبح من المعروف أن العدس والكيتو دايت لا يتفقان معًا وذلك لأن العدس لا يتماشى تمامًا مع آلية نظام الكيتو الغائي.

 بديل العدس

العدس والكيتو
العدس والكيتو

يوجد العديد من البدائل التي لا تحتوي على نسب عالية من الكربوهيدرات وبالتالي لا تتعارض مع نظام الكيتو الغذائي، كما أنها من العناصر الهامة جداً للجسم أثناء حمية الكيتو دايت ومن أمثلة هذه العناصر الغذائية:

  • أولاً اليقطين وهو ثمرة تحتوي على العديد من المعادن والقيم الغذائية المختلفة.
  • جوز الهند وهو ثمرة غنية جداً بالألياف التي يحتاجها الجسم أثناء إتباع نظام الكيتو لتعويضه عن الكربوهيدرات التي تنقص بشكل واضح.
  • الخضروات الورقية وهي مصادر غنية بالألياف والمعادن والعناصر الهامة والتي يحتاجها الجسم مثل الملوخية والخس.
  • الهليون من أهم العناصر التي تعوض عن العدس والفوائد التي يحصل عليها الجسم منه.
  • الكوسا هي من الخضروات الغنية جداً بالمعادن والفيتامينات المختلفة والضرورية للجسم.
  • الباذنجان هو من الخضروات الغنية جداً بالحديد والتي تعمل على تقوية الجسم ومنحه الدعم اللازم.
  • الفاصوليا الخضراء وهي من أهم العناصر التي تعطي وتغذي الجسم بالعديد من المعادن والفيتامينات.
اقرأ أيضًا:  كيفية زيادة الثقة بالنفس؟

ما هي الأطعمة المسموح بتناولها في نظام الكيتو 

يتميز نظام الكيتو عن غيره من الأنظمة الغذائية بوجود تنوع كبير جداً في الأطعمة المسموح بتناولها خلال إتباع هذا النظام ومن أمثلة هذه الأطعمة هي:

المأكولات البحرية

الأسماك أو المأكولات البحرية بشكل عام هي من الأطعمة الغنية جداً بالفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة للجسم مثل البوتاسيوم والسيلينيوم كما أنها لا تحتوي تقريبًا على الكربوهيدرات وهو ما يساعد جداً نجاح نظام الكيتو الغذائي.

الجبن

تعد الجبن من أنواع الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون ونسب بسيطة جداً من الكربوهيدرات وهو ما يتناسب مع نظام الكيتو الغذائي.

اللحوم والدواجن

الأطعمة التي تحتوي على اللحوم أو الدواجن هي من الأطعمة الأساسية في حمية الكيتو الغذائية فهي من أهم المصادر التي تحتوي على البروتين المغذي للجسم كما أنه لا يساعد في خسارة الكتل العضلية الموجودة في الجسم أثناء عملية خسارة الوزن.

البيض

يستفيد الجسم من تناول البيض بشكل تام حيث يعتبر البيض من الأطعمة الأكثر صحية على الإطلاق وذلك لأن البيضة تحتوي على 6 جرام من البروتينات وحوالي 1 جرام من الكربوهيدرات، مما يناسب الأشخاص الذين يتبعون حمية الكيتو دايت.

زيت جوز الهند

يحتوي زيت جوز الهند على العديد من الخصائص التي تجعله مناسب جداً أثناء إتباع نظام الكيتو الغذائي حيث أن زيت جوز الهند من الدهون الثلاثية والتي تكون متوسطة السلسلة، حيث يسهل على الكبد كسرها وامتصاصها مباشرة وبالتالي سرعة تحويلها مباشرة كمصدر سريع للطاقة.

كما أن زيت جوز الهند من الزيوت التي تساعد في خسارة الدهون المتكونة في البطن.

زيت الزيتون

يحتوي زيت الزيتون على العديد من الأحماض ومن ضمن حمض الاوليك والتي تعمل على تقليل الإصابة بأمراض القلب، كما أن زيت الزيتون من الزيوت التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة كما أنها تعمل على تقليل الالتهابات التي يمكن أن تصيب القلب وتمنع انسداد الشرايين وتصلبها.

زر الذهاب إلى الأعلى