السور التي تقرا في صلاة الشفع والوتر

السور التي تقرا في صلاة الشفع والوتر خلال شهر رمضان، يعتبر شهر رمضان شهر العبادات المختلفة ويشتهر بأداء أنواع مختلفة من الصلوات، والتي من أشهرها صلاة الشفع والوتر وصلاة التراويح.

السور التي تقرا في صلاة الشفع والوتر

عادة يمكن للأشخاص اختيار الآيات القرآنية التي يمكن تلاوتها خلال أداء صلاة الشفع والوتر بعد قراءة الفاتحة مثل باقي الصلوات المختلفة.

ولا يمكن التقيد بتلاوة بسورة معينة من سور القرآن الكريم خلال أداء صلاة الشفع والوتر في شهر رمضان، فكما قال عليه ابن ابي طالب رضي الله عنه أنه ” ليس من القرآن شيء مهجور”.

ففي هذه الحالة سوف تكون عملية الذكر لبعض السور التي تقرا في صلاة الشفع والوتر وتخصيصها عن غيرها من آيات الذكر الحكيم لقراءتها دعوة خالصة للمسلمين بترك باقي سور القرآن.

ولكن بعض المسلمون يفضلون دائماً الالتزام بقراءة السور التي كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يقرأها خلال صلاته، فقد كان صلى الله عليه وسلم يبدأ صلاته بقراءة سورة الأعلى في الركعة الأولى والكافرون في الركعة الثانية وسورة الإخلاص في المعوذتين في الركعة الثالثة بعد فاتحة الكتاب، كما روي عن السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها.

اقرأ أيضًا:  دعاء رؤية هلال شهر رمضان مكتوب كامل

لهذا فإن الأشخاص الذين يقومون بأداء الصلاة الشفع والوتر في ثلاث ركعات من المستحب لهم إتباع سنة الرسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاته، ولمن أراد الزيادة تلاوة ما يشاء من سور القرآن الكريم.

اقرأ المزيد: كيفية أداء صلاة عيد الأضحى بطريقة صحيحة

ما هي صلاة الشفع والوتر

صلاة الشفع والوتر هي صلاة يتم تأديتها في العشر الأواخر من شهر رمضان بهدف التقرب لله عز وجل ويذكر أن الشفع هو مثنى بينما الوتر هو الفرد، لهذا فإن عدد صلاة الشفع يكون ركعتين فقط، بينما صلاة الوتر هي عدد فردي من الركعات يبدأ من واحدة ويبلغ ثلاث عشر ركعة لمن شاء.

وتعتبر صلاة الشفع والوتر واحدة من السنن المتبعة من بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي حث المسلمين على أدائها لفضلها الكبير لأن هذه الصلاة محببة لله عز وجل ويثيب من يؤديها بالحسنات.

وقت أداء صلاة الشفع والوتر

وكما لا يوجد مجموعة من السور التي تقرا في صلاة الشفع والوتر المحددة، ولكن يتم إتباع سنة رسول الله في الصلاة فإن صلاة الشفع والوتر ليس لها وقت محدد.

حيث أنها تؤدي في الليل من بعد صلاة العشاء حتى قبل صلاة الفجر في كل أيام العام ليس فقط شهر رمضان، ولكنها تشتهر بكثرة في العشر الأواخر من شهر رمضان.

اقرأ أيضًا:  ما هي صفات الرسول الكريم التي يجب أن نعرفها؟

فمن كان يستطيع الانتظار للوقت المتأخر من الليل لأداء صلاة الشفع والوتر يمكنه القيام بذلك، بينما من يخشى أن يضيعها يمكنه صلاتها بعد فترة قليلة من صلاة العشاء.

فضل صلاة الشفع والوتر

تعتبر صلاة الشفع والوتر واحدة من السنن المتبعة اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، لهذا فإن فضل القيام بها يماثل فضل السنن الأخرى وهو التقرب من الله ونيل محبته ورضوانه.

بالإضافة إلى أن أداء صلوات النوافل والسنن والتي من بينها صلاة الشفع والوتر يكون فضله مثل فضل التعويض لما فات المؤمن من السنن المختلفة والفروض التي أضاعها أو قصر في أدائها.

ففي يوم الحساب ينظر لصلاة المؤمن قبل أي شيء وتكون أول ما يحاسب عليه فإذا كانت تامة فخيرٌ له، وإذا كانت غير تامة يأمر الله وملائكته بالنظر في أعماله للبحث عن النوافل حتى تكمل بها فروضه الناقصة، كما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وأخيراً فإن أداء صلاة الشفع والوتر هي وسيلة تبلغ من يقوم بها بالوصول للجنة.

خلال البحث عن السور التي تقرا في صلاة الشفع والوتر سوف يجد الشخص أن أهمية أداء هذه الصلاة كبيرة، فلا يجب على المؤمن أن يضيعها ويضيع ثوابها من بين يديه.

زر الذهاب إلى الأعلى