الحمل في الشهر الثاني: أهم 10 أعراضه له

تعد فترة الحمل في الشهر الثاني أحد مراحل الحمل المهمة التي تطرأ فيها العديد من التغيرات على المرأة الحامل، كما يبدأ الجنين في التطور بشكل كبير وتبدأ وظائفه الحيوية في التكون، لذلك يجب على الحامل الاهتمام بصحتها جيدًا خلال تلك المدّة والحفاظ على اتباع نظام غذائي صحي للتخفيف من أعراض الحمل المزعجة بالإضافة إلى ضمان نمو الجنين بشكل صحي كما يجب إجراء العديد من الفحوصات المهمة خلال الشهر الثاني.

وبالحديث عن الشهر الثاني من الحمل تصاب الحامل بأكثر من عرض نتيجة لتغير الهرمونات بداخلها كما تتعرض لعدة تغيرات منها التي تؤثر بشكل مباشر على حالتها النفسية ومنها ما يؤثر على حالتها الجسدية ومن خلال مقالنا سوف نقدم لكم المزيد من التفاصيل حول أعراض الحمل خلال الشهر الثاني وأبرز التغيرات التي يمكن أن تطرأ، بالإضافة إلى أهم الفحوصات التي يجب إجرائها وبعض الأطعمة المناسب تناولها.

أعراض الحمل بالشهر الثاني

الحمل في الشهر الثاني
الحمل في الشهر الثاني

خلال الحمل في الشهر الثاني تظهر العديد من الأعراض المختلفة على المرأة الحامل ومن أبرزها:

  • الغثيان

تعاني نسبة كبيرة من النساء الحوامل خلال الشهور الأولي في الحمل من الغثيان، ويقتصر ذلك الشعور الشهور الثلاثة الأولى في أغلب الأوقات، وقد يرافق الحامل طوال فترة حملها في بعض الأحيان الأخرى، والجدير بالذكر تختلف شدة الإصابة بذلك العرض من امرأة لأخرى، كما ينصح الأطباء بتناول الوجبات الصغيرة للتخلص من أعراضه خلال اليوم.

  • تغيرات الثديين

يطرأ على الثديين العديد من التغيرات الناتجة عن أرتفاع هرمونات الأنوثة داخل جسد المرأة الحامل، كما تصل خلال تلك الفترة بألم شديد في تلك المنطقة وتزداد حساسية الثديين وعدم الراحة عند لمسهم، في أغلب الأحيان يزول الألم بعد بضعة أسابيع وقد يعود خلال المرحلة الأخيرة من الحمل.

  • بروز الأوردة

خلال الشهر الثاني يتعرض جسم الحامل إلى بروز الأوردة على الجلد في بعض المناطق مثل المعدة والثديين، نتيجة لزيادة معدلات الدم في الجسم بنسبة تصل إلى 50% عن حجمه العادي، تساعد الأوردة في نقل الدم والغذاء إلى الجنين خلال مراحل الحمل.

  •  زيادة حجم الثدي

من الأمور الشائع حدوثها خلال تلك المرحلة هي زيادة حجم الثديين بشكل ملحوظ، وذلك نتيجة لزيادة هرمونات الحمل في الجسم، قد يصاحب ذلك النمو في الحجم الشعور بحكة في الجلد أو تمدده.

اقرأ أيضًا:  الحمل في الشهر الأول: وأهم 6 من أعراض للحامل

تغيرات الحمل بالشهر الثاني

إضافة للأعراض والتغيرات التي ذكرناها من قبل يصاحب الحمل في الشهر الثاني ظهور بعض التغيرات الأخرى التي تتمثل في:

  • التقلبات المزاجية

قد تشعر الحامل في تلك الفترة بتقلبات مزاجية كبيرة وغير متوقعة ويرجع ذلك الشعور إلى زيادة هرمونات الحمل في الجسم فمن الممكن الشعور بالسعادة وفي نفس الوقت يمكن الشعور بالتعب والحزن.

  • تقلبات الشهية

من أحد التغيرات الشائعة في تلك الفترة هي حدوث تقلبات في الشهية وذلك من خلال الرغبة في تناول بعض الأطعمة بشدة والنفور من بعض الأطعمة الأخرى.

  • كثرة التبول

تصاب بعد السيدات بالرغبة الملحة في التبول بشكل متكرر، وينتج ذلك عن زيادة هرمونات الغدد التناسلية المشيمائية التي حفز من التبول بشكل متكرر أثناء الحمل والزيادة من شرب السوائل.

  • الإمساك

نتيجة للتغيرات الهرمونية الحادثة في الجسم وزيادة هرمون الحمل به يؤدي إلى زيادة هرمون البروجيسترون الذي يعمل على إرخاء العضلات مما يعمل على إبطاء عملية الهضم فيزيد من حدوث الإمساك، كما تلعب قلة الحركة والنشاط البدني خلال تلك الفترة دورًا مهمًا في ذلك.

  • الشعور بالصداع

ينتج عن تغير مستوى الهرمونات في الجسم إلى زيادة تغيرات ضغط الدم الذي يؤدي إلى الشعور بالصداع والدوار خلال تلك الفترة.

  • الإفرازات المهبلية

تزداد الإفرازات المهبلية خلال الحمل في الشهور الأولى كما يعد ذلك من الأمور الشائع حدوثها.

الأطعمة المناسبة للحمل

يجب على المرأة الحامل الاهتمام بصحتها بشكل جيد وصحة جنينها أثناء الحمل في الشهر الثاني وذلك عن طريق أتباع بعض النصائح المهمة التي تتمثل في:

  • الاهتمام بتناول طعام متوازن يحتوي على العناصر الغذائية المهمة لضمان نمو الجنين بشكل سليم.
  • الابتعاد عن العادات الغائية السيئة خلال تلك المرحلة لتجنب حدوث مضاعفات.
  • الحرص على تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية المهمة تحت إشراف الطبيب المتخصص.
  • تناول الأغذية أو المكملات التي تحتوي على حمض الفوليك بشكل خاص لمساعدته في إنتاج الخلايا، وله دور هام في الوقاية من حدوث عيوب خلقية.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات التي تساعد في بناء العضلات والأنسجة الخاصة بالجنين ومن أبرز الأطعمة التي تحتوي على تلك المادة: اللحم، الجُبْن الفريش، العدس، البيض، المكسرات.
  • الحصول على قدر كافي من عنصر الكالسيوم الذي يلعب دور مهم في تكوين عظام الحنين ومنع إصابة الأم بمشاكل العظام وهشاشتها، يتواجد الكلسيوم في البيض والسلمون ومنتجات الألبان.
  • يجب تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسب مرتفعة من الدهون والسعرات الحرارية مثل الحَلْوَيَات والدهن والسكريات الغير صحية.
اقرأ أيضًا:  فوائد القهوة للبشرة الدهنية وأنواع الأقنعة للوجه

فحوصات الحمل بالشهر الثاني

هناك بعض الفحوصات التي يجب إجرائها خلال الحمل في الشهر الثاني للتأكد من صحة نمو الجنين داخل الرحم وتشمل تلك الفحوصات المتابعة مع طبيب المختص بالإضافة إلى الفحوصات الطبية الروتنية خلال تلك المرحلة ومن أبرز تلك الفحوصات:

  •   اختبارات البول التي تعمل على تأكيد صحة الحمل.
  •   قياس معدلات البروتين في الجسم لضمان عدم وجود مشكلات بالكلى أو في ضغط الدم والسكري.
  •   فحص فصيلة دم الزوج والزوجة لتجنب حدوث مشكلات (RH).
  •   فحص معدلات الهيموجلوبين في الدم والحديد لحل مشاكل الأنيميا وعلاجها.
  •   فحص الفيروسات للتحقق من عدم تواجد الفيروسات في الجسم مثل التهابات الكبد، أو الأمراض المعدية مثل الحصبة الألمانية أو الجديري المائي.
  •   البحث عن التاريخ الصحي للأمراض الوراثية في العائلة.

تغيرات الجنين بالشهر الثاني

الحمل في الشهر الثاني
الحمل في الشهر الثاني

تحدث العديد من التغيرات للجنين أثناء الحمل في الشهر الثاني حيث يبدأ نمو الجنين بشكل فعلى داخل الرحم ومن أبرز تلك التغيرات الحادثة:

  • يصل طول الجنين في الأسبوع الخامس والسادس إلى 1.15 سم.
  • يبدأ القلب في النبض كما تتطور الدورة الدموية بداخله.
  • تبدأ البراعم المسئولة عن نمو الأطراف في التطور.
  • يبدأ الأنبوب العصبي في التشكيل الذي سوف ينتج عنه لاحقًا الأعصاب والحبل الشوكي والحبل السري.
  • أما عن الأسبوع السابع والثامن يصل طول الجنين إلى حوالي 1.30 سم.
  • يبدأ القلب في التشكل بالإضافة إلى تكون الأطراف كما ينحني الذراعين عند المرفقين.
  • تبدأ العيون والجفون والآذان الخارجية والكبد والشفة العليا في التكون.
  • لا يمكن التعرف على هُوِيَّة الجنين خلال الأسبوع السابع والثامن من الحمل، إلا في حالة تكون المبايض والخصيتين.

نصائح الحمل في الشهر الثاني

هناك العديد من النصائح المهمة التي يجب اتباعها خلال الحمل في الشهر الثاني ومن أبرز تلك النصائح:

  • يجب خلال تلك الفترة الإكثار من شرب المياه.
  • تجنب الأشعة الضارة والملوثات.
  • تناول الحبوب التي تحتوي على حمض الفوليك.
  • الذهاب إلى الطبيب في حال وجود إي نزيق مهبلي.
  • عدم بذل الكثير من المجهود البدني وعدم التعرض للإرهاق أو التعب.
  • أتباع نظام غذائي صحي يحتوي على العناصر الغذائية المهمة.
  • عدم تناول اللحوم التي لم يتم طهيها.

 

زر الذهاب إلى الأعلى