الحمل في الشهر الثامن وما يمر به جسم الام وتطورات الجنين

عند وصول المرأة إلى الحمل في الشهر الثامن يكون قد اقترب اكتمال نمو طفلها بشكل كبير، مما يظهر العديد من التغيرات على المرأة الحامل، وتُعد تلك الفترة هي الفترة الممتدة من الأسبوع الثالث والثلاثين وحتى الأسبوع السادس والثلاثين، وهناك عدد من الاحتياطات التي يجب على المرأة الحامل الانتباه لها، وذلك حتى لا تتعرض إلى الولادة المبكرة.

كما يوجد بعض الأعراض التي تشعر بها المرأة الحامل والتي تحدث نتيجة اتساع الحوض حتى يسمح بمرور الجنين أثناء عملية الولادة، لذلك فإن المتاعب التي تتعرض لها المرأة الحامل في تلك المرحلة تكون مختلفة نوعًا ما عن باقي الأشهر، وذلك سواءً على جسم المرأة الحامل أو حالتها المزاجية أو على الجنين، ودعونا نأخذكم في جولة قصيرة نتعرف من خلالها على كل ما يخص الحمل في الشهر الثامن والنصائح التي يجب اتباعها.

أعراض الحمل في الشهر الثامن

الحمل في الشهر الثامن
الحمل في الشهر الثامن

تكون المرأة الحمل في الشهر الثامن على وشك الولادة، ومن المرجح أنها تشعر في تلك الفترة بالحمل الكامل، كما أنها تكون في ذلك الوقت في الثلث الثالث والأخير من الحمل، وهناك العديد من أعراض الحمل والعلامات التي تميز الحمل في الشهر الثامن، وتلك الأعراض هي:

  1. ضيق التنفس: في تلك الفترة يكتسب الجنين المزيد من الوزن، بالإضافة إلى أنه يقوم بالتمدد في منطقة الرحم عن طريق الضغط على الرئتين، ومن الممكن أن تسبب تلك التغيرات ضيق التنفس، وتلك الحالة تتحسن عندما يقوم الطفل بتغيير وضعيته إلى الوضع الرأسي في ذلك الشهر.
  2. الإحساس بالتقلصات الخاطئة: يُحتمل أن تواجه المرأة الحامل تقلصات خاطئة في تلك الفترة، كما أن الانقباضات الخاطئة يُطلق عليها انقباضات براكستون هيكس والتي تتشبه مع تقلصات المخاض، وفي الأغلب تستمر تلك التقلصات لعدة ثواني فقط، وتُعد تلك الخطوة من الخطوات الطبيعية التي يتخذها الجسم لإعداد عضلات الرحم لعملية الولادة، وبالرغم من ذلك فإن شرب الماء بكميات قليلة في هذه المرحلة يؤدي إلى الإصابة بتقلصات خاطئة بشكل أكبر.

علامات الحمل في ذلك الشهر

هناك بعض العلامات التي تميز الحمل في الشهر الثامن، وتلك العلامات هي:

  1. الإصابة بالإمساك: يُعد الإمساك من المشكلات الشائعة في مرحلة حمل الجنين، ويمكن أن تظهر تلك المشكلة في ووقت مبكر في الشهور الأولى، ولكنها ستكون أكثر إزعاجًَا في الحمل في الشهر الثامن، حيث يضيق الرحم النامي بين الأمعاء والأعضاء الأخرى الداخلية في منطقة الحوض، كما أنها قد تواجه مشكلة في حركة الأمعاء خلال تلك الفترة، كما أنها قد تلاحظ دم عند البراز، وتلك المشكلة يمكن أن يتم علاجها بسهولة عن طريق استخدام ملين، ولكن يجب أن يتم استشارة الطبيب.
  2. تسرب الحليب من الثدي: تُعد تلك الخطوة طبيعية، وهي عبارة عن خطوة تمهيدية للرضاعة الطبيعية، حيث يقوم جسم الأم بإعداد اللبن مقدمًا في ذلك الشهر، حيث إن الأم قد تلاحظ أن هناك كميات صغيرة من اللبأ أو الحليب الأصفر تتسرب من الثدي، ولكن لا تواجه كافة النساء تلك المشكلة، ويمكن أن يتم حل تلك المشكلة عن طريق استخدام وسادات الثدي، وذلك حتى يتم منع حمالة الصدر والملابس من التلف.
  3. الشعور بآلام الظهر: إن الزيادة التي تحدث في وزن الطفل وبطنه في تلك المرحلة يقوم بالضغط على منطقة أسفل الظهر، ولذلك السبب تعاني الكثير من النساء خلال تلك المرحلة من آلام الظهر، وخصوصًا بعد أن تقضي ساعات طويلة في الجلوس أو الوقوف، وفي حالة أن المرأة الحامل كانت تعاني من آلام الظهر فيمكنها أن تقوم بتصحيح وضعها عن طريق ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة الآمنة للحامل.

تغيرات جسم المرأة الحامل

الحمل في الشهر الثامن
الحمل في الشهر الثامن

يكتسب الطفل في الحمل في الشهر الثامن الكثير من الوزن وينمو بشكل أسرع، وذلك سوف يؤدي إلى عدد من التغيرات في جسم المرأة الحامل، وتلك التغيرات هي:

  • زيادة حجم البطن.
  • كثرة التبول، ومن الممكن أن تتسرب كمية قليلة من البول أثناء العطس أو السعال أو الضحك، ويكون ذلك الأمر محرجًا ومزعجًا للغاية، لذلك يجب أن يتم استشارة الطبيب وقومي بممارسة بعض التمارين الخفيفة التي تعمل على تحسين قوة العضلات.
  • الإحساس بحرقة في المعدة في الليل، وقد لا تتمكن المرأة الحامل من النوم، لذلك يمكن أن يتم استخدام العلاجات المنزلية أو استشارة الطبيب للحصول على علاج آمن.
  • تورم الأطراف واحتباس السوائل.
  • تسرب السائل الأمنيوسي من المهبل عند بعض النساء، ويمكن أن يتم تمييزه عن البول على أساس القوام والرائحة، وفي تلك الحالة يجب أن يتم استشارة الطبيب المختص على الفور.
  • من الممكن أن تعاني المرأة الحامل من ضيق التنفس والدوخة نتيجة زيادة حجم البطن.
  • الإحساس بالهبات الساخنة في الثلث الأخير من الحمل.

نمو الجنين في الشهر الثامن للحمل

مع بداية الشهر الثامن من الحمل تكون المرحلة الأخيرة من نمو الطفل قد بدأت بالفعل، وهناك بعض التغيرات الهامة التي تحدث للجنين في تلك الفترة، وتلك التغيرات هي:

  • إن الوضع الخاص بالجنين يتغير، حيث يصبح رأسي بدلًا من المقعدي، وذلك يشير إلى أن الطفل يتحرك ويقوم بإصلاح رأسه داخل التجويف الذي يتكون من عظام الحوض، وذلك أمر ضروري لاستعداد طفلك للولادة الطبيعية، وحينما يصبح الطفل في الوضع الراسي فإنه يتوقف عن الحركة في السائل الأمنيوسي ويبقى في ذلك الوضع الرأسي حتى موعد الولادة.
  • هناك بعض الاتصالات العصبية التي تحدث في دماغ الطفل بشكل سريع، ويبدأ دماغ الطفل بأن يقوم بمعالجة الأضواء والأصوات من خارج الرحم.
  • يكتسب الطفل وزنًا أكبر خلال ذلك الشهر، كما يزداد طوله أيضًا.
  • إم المستويات الخاصة بالسائل الأمنيوسي تنخفض بشكل تدريجي في ذلك الوقت تقريبًا، وتلك إشارة إلى تطور كليتي الطفل.
  • يحدث نزوح للخصيتين لدى الرضيع في الذكور، وتطور الفرج لدى الإناث خلال تلك المرحلة، وذلك جزء من نمو أعضائهم التناسلية.
  • إن الشعر الناعم الذي غطى جلد الطفل في الثلث الأول والثاني من الحمل يبدأ في التساقط ويبدأ جلد الطفل أن ينضج

نصائح للثلث الأخير من الحمل

هناك بعض النصائح التي يجب على المرأة في الحمل في الشهر الثامن اتباعها، وذلك حتى تضمن اكتمال مرحلة الحمل بسلام، وتلك النصائح هي:

  • ممارسة التمرينات الرياضية الخفيفة بانتظام، وذلك لتقوية عضلات الحوض وحل مشكلة تسرب البول، كما يمكن أن يتم ممارسة المشي أو اليوجا أو أي نوع من التمارين البسيطة.
  • ضرورة الحفاظ على الرطوبة، وذلك من خلال شرب الكثير من الماء بشكل منتظم حتى يتم الحفاظ على الجسم من الجفاف، بالإضافة إلى أن شرب الماء يبقي المرأة الحامل نشطة مما يمنع التقلصات.
  • الحصول على كمية كافية من فيتامين د، وذلك لأنه واحد من أهم الفيتامينات المهمة إلى صحة عظام الجنين والأم، ويُفضل أن تجلس الأم في ضوء الشمس في ساعات الصباح.
  • التعرض على أساليب الرضاعة الطبيعية والأساليب الخاصة برعاية الأطفال، وذلك عن طريق الانضمام إلى المنتديات أو الفصول الدراسية عبر الإنترنت والتي سوف تمنح الأم فكرة أساسية ومفيدة لها وللجنين.
  • العمل على تجهيز حقيبة المستشفى، مع تحديد قائمة بالأمور التي سوف يتم الاحتياج إليها.
زر الذهاب إلى الأعلى