الحمل في الشهر التاسع و13 من الأعراض التي تشعر بها المرأة

يُعد الحمل في الشهر التاسع هو المرحلة الأخيرة التي قد يأتي بها الطفل في أي وقت، حيث تلد أغلب النساء في الفترة التي تقع ما بين الأسبوع 38 والأسبوع 42، وعلى الرغم من وجود عدد من الأعراض المعروفة إلا أن هناك بعض الأعراض الغريبة والتي تتعلق بالشهر التاسع من الحمل، ويجب أن يتم التركيز في تلك الأعراض حتى يتم التنبه إلى قرب موعد الولادة، وعلى المرأة الحامل أن تتحلى بالصبر والبُعد عن القلق والتوتر قدر الإمكان.

يزداد تفكير الأم في يوم الولادة وتترقب أعراض الولادة، ومن شدة حماسها يمكن أن تُخطئ في تشخيص الأعراض الخاصة بالولادة وتذهب إلى المستشفى، وحينها تكتشف أن ما شعرت به كانت أعراض ما قبل الولادة وليست الولادة نفسها، ولذلك دعونا نأخذكم في جولة قصيرة نتعرف من خلالها على كل ما يخص الحمل في الشهر التاسع.

أعراض الحمل في الشهر التاسع

الحمل في الشهر التاسع
الحمل في الشهر التاسع

تكون المرأة في الحمل في الشهر التاسع على وشك الولادة، حيث يجب أن يستعد جنينها حتى يرى الدنيا، وذلك عن طريق جعل وضعية رأسه إلى الأسفل، وفي حالة أن طفلك لم يأخذ تلك الوضعية فإن الطبيب سوف يُحدد موعد للولادة القيصرية، كما أن هناك بعض أعراض الحمل التي تخص تلك المرحلة عند المرأة الحامل، وتلك الأعراض هي:

  1. الحد من ركلات الجنين: في تلك المرحلة لن تتلقى المرأة الحامل المزيد من الركلات القوية ممن جنينها، وذلك لأن الجنين لم يعد صغيرًا ولا يوجد متسع للركل في الرحم.
  2. انتفاخ الثديين: يحدث ذلك نتيجة أن الجسد يُجهز الحليب للطفل المنتظر، وذلك حتى يكون قادرًا على الرضاعة الطبيعية.
  3. ضغط الحوض: يحدث ذلك نتيجة انخفاض الجنين إلى أسفل الحوض استعدادًا للخروج، وقد يكون ذلك الضغط على الوركين والمثانة والحوض.
  4. إمكانية التنفس بشكل أفضل: يكون الطفل في تلك المرحلة قد نزل إلى الحوض استعدادًا للولادة، وبذلك لم يعد يضغط على الرئتين أو الحجاب الحاجز، وفي حالة استمرار ضيق التنفس فتلك إشارة إلى عدم نزول الجنين إلى الحوض، أو قد تكون علامة على نقص الحديد.
  5. ارتخاء المفاصل: إن الوقت الخاص بالولادة قد اقترب، وحينها يفرز الجسم هرمونات تساعد على ارتخاء مفاصل الحوض استعدادًا للولادة.
  6. انقباضات كاذبة: إن انقباضات المخاض الكاذبة تزيد بشكل ملحوظ في تلك الفترة، وتلك الانقباضات تجعل جسم المرأة الحامل يستعد للولادة، وقد تسبب تلك الانقباضات رعشة على طول الساق والمهبل.
  7. تمدد عنق الرحم: يمتد العنق الخاص بالرحم استعدادًا للولادة، وفي حالة أن ذلك الأمر لم يتم من تلقاء نفسه، حينها يلجأ الطبيب إلى الوسائل الجراحية أو الأدوية.

ما تشعر به الحامل

هناك بعض العلامات التي تخص الحمل في الشهر التاسع، وتلك العلامات هي:

  1. كثرة التبول: يحدث ذلك نتيجة ضغط الجنين على المثانة.
  2. زيادة آلام الظهر: تزداد آلام الظهر نتيجة حمل المرأة الحامل وزنًا زائدًا، بالإضافة إلى ارتخاء المفاصل بين عظام الحوض نتيجة الهرمونات التي يقوم الجسم بإفرازها استعدادًا للولادة.
  3. تورم القدمين: تتورم قدم الحامل في تلك المرحلة نتيجة السوائل الزائدة في الجسم والضغط على الرحم.
  4. الشعور بالأرق: يستمر الأرق مع المرأة الحامل منذ بداية حمل الجنين وحتى الحمل في الشهر التاسع.
  5. زيادة الإفرازات المهبلية: في تلك المرحلة يكون عنق الرحم وجدار المهبل أكثر نعومة، ونتيجة ذلك تزداد الإفرازات المهبلية حتى يتم منع أي عدوى من الانتقال إلى الرحم لحماية الجنين.
  6. عرق النسا: إن العصب الوركي عبارة عن عصب طويل ممتد من أسفل الظهر وحتى القدمين، ومن المحتمل أن يلتهب ذلك العصب نتيجة زيادة حجم الرحم المتضخم، ويُطلق على تلك الحالة عرق النسا.

تغذية الحامل أثناء المخاض

في الحمل في الشهر التاسع يجب على الأم أن تكون مستعدة لاستقبال مولودها، وهناك بعض الأغذية يُسمح للمرأة الحامل اصطحابها إلى المستشفى وتناولها قبل الولادة وأثناء عملية المخاض.

يمكن على المرأة الحامل أن تقوم بتناول الطعام والشراب أثناء عملية المخاض المبكر، وذلك طالما أنها ليس لديها أي أعراض أو مضاعفات تحتاج إلى التخدير العام، ويُفضل أن يتم تناول وجبات خفيفة، والأفضل أن تكون تلك الوجبات من ضمن قائمة الكربوهيدرات، وذلك لأنها الخيار الأفضل لإمداد الجسم بالطاقة دون الإثقال على الجهاز الهضمي أو المعدة ومنح المرأة صحة وطاقة أكبر، كما أنها في نفس الوقت تساعد على الانقباضات خلال فترة المخاض، وهناك بعض الخيارات التي يمكن تناول الطعام من بينها:

  • التمر أو الموز.
  • الخبز المحمص.
  • البطاطا المشوية.
  • الفواكه المجففة.
  • شرب الماء بالعسل والليمون.
  • شرب عصير جوز الهند وعصائر الفواكه الطازجة.
  • تناول الأناناس الطازج، وذلك لأنه يضم أنزيم البروميلين، والذي يعمل على تليين عنق الرحم.

نمو الجنين في الشهر الأخير من الحمل

الحمل في الشهر التاسع
الحمل في الشهر التاسع

إن متوسط وزن الجنين في الحمل في الشهر التاسع هو 3.3 كيلو جرام، وقد يتراوح وزن الجنين بين 2.5 وحتى 4 كيلو، وكلما زادت مدة مكوث الجنين في رحم الأم كلما ازداد وزنه، ويصل متوسط طول الجنين في الحمل في الشهر التاسع إلى 50.7 سنتيمتر تقريبًا، كما يكتمل نمو رئة الجنين استعدادًا للتنفس بعد الولادة مباشرةً، وينمو شعر الجنين وأظافره بشكل خفيف.

بالإضافة إلى أنه في الأغلب ينزل الجنين إلى منطقة الحوض، ونتيجة ذلك تشعر المرأة الحامل بأنها أخف، كما أنه قد تقل عدد من الأعراض المزعجة مثل الإمساك والإحساس بالحموضة، بالإضافة إلى أن تلك الحركة علامة على قرب الولادة.

كما يتغير النمط الخاص بحركة الجنين في تلك المرحلة، وذلك نتيجة تضاعف حجمه، مما يسبب ضيق المساحة في الرحم التي تُقيد حركته، وبذلك تشعر المرأة الحامل أن ركل الطفل قد قل عن الأشهر السابقة، بالإضافة إلى تقليل حركته من جهة إلى أخري وتدحرجه، وبالرغم من ذلك فإن المرأة الحامل سوف تشهر بتشنج وتحجر في بطنها، وفي بعض الأحيان تحدث ركلات عنيفة تحت الضلوع نتيجة حركة قدمه أو ركبته.

نصائح عند الشعور بأعراض الولادة

هناك العديد من النساء لا يعرفن كيف يجب أن يتصرفن في ذلك الوقت، لذلك إليكِ بعض النصائح التي يجب اتباعها في ذلك الوقت، وهي:

  • يجب أن تكون حقيبة الولادة جاهزة منذ بداية الشهر التاسع، ويجب أن تضم تلك الحقيبة فوط صحية للأم والجنين، وملابس للأم والجنين، ومعقمات طبية احتياطيًا.
  • عند الشعور بالطلق يجب تنظيم التنفس والاتصال بالطبيب، ويجب أن تحاول الحامل الابتعاد عن التوتر والقلق قدر المستطاع، وأن تخبر الطبيب بكل ما تشعر به بالتفصيل، وسوف يخبرها بالوقت المناسب الذي يجب فيه الذهاب إلى المستشفى.
  • تحتاج المرأة الحامل في ذلك الوقت إلى أخذ حمام سريع، وخاصةً إذا نزل ماء لتطهير وتنظيف الجسم، ويجب أن يتم استخدام فوطة صحية حتى يتم حمايتها من أي عدوى أو التهاب.
  • البدء في إجراءات تحفيز الولادة مثل تدليلك البطن، وذلك حتى يقل ألم الطلق، ويجب على الحامل أن تتحمل وتتحلى بالصبر حتى موعد الولادة، وذلك لأن الانقباضات سوف تأتي على فترات مختلفة، وسوف يطلب الطبيب من المرأة الحامل أن تنتظر قليلًا ومن ثم تأتي إلى المستشفى حتى تكون جاهزة لعملية الولادة.
زر الذهاب إلى الأعلى