الحمل في الأسبوع الثلاثون: وأهم 3 نصائح في هذه الفترة

يمكن في الحمل في الأسبوع الثلاثون أن تميز المرأة الحامل الوضع الخاص بجنينها داخل الرحم، حيث يمكنها أن تقوم بملامسة يديه وقدميه، وهناك بعض الأعراض التي تظهر على المرأة الحامل في  تلك الفترة، فهناك بعض الأعراض الطبيعية، وهناك أعراض أخرى تحتاج إلى استشارة الطبيب بشكل فوري، لذلك على المرأة الحامل الانتباه إلى نفسها جيدًا في تلك الفترة.

يُعد الأسبوع الثلاثون هو الثلث الثالث من الحمل، ويكون نمو الطفل في ذلك الوقت قد وصل إلى شكل الطفل الطبيعي مع بعض الاختلافات الطفيفة، وفي تلك الفترة تكون المرأة الحامل متلهفة لرؤية جنينها الذي يتحرك داخل بطنها وينمو يوم بعد الآخر، حيث إن رحم المرأة الحامل يستمر في النمو مع تغير حجم الجنين، ولذلك سوف نأخذكم في جولة قصيرة نتعرف من خلالها على كل ما يخص الحمل في الأسبوع الثلاثون.

الحمل في الأسبوع الثلاثون

الحمل في الأسبوع الثلاثون
الحمل في الأسبوع الثلاثون

إن الحمل في الأسبوع الثلاثون يُعد أحد المراحل المتقدمة بالفعل، وفي حالة أن الطفل قد ولد في ذلك الأسبوع، فهناك احتمال بنسبة 90% أن يظل على قيد الحياة، وبالرغم من ذلك فإن الجنين في ذلك الأسبوع يكون لازال صغيرًا بالنسبة إلى تجويف الرحم، بالتالي فهو لا يكون ثقيل على الأم، وهناك بعض أعراض الحمل وعلامات تظهر في الحمل في الأسبوع والثلاثون، وسوف نعرض تلك الأعراض فيما يلي:

  • ظهور بعض المشكلات العديدة في الجهاز الهضمي للحامل، ومن تلك المشكلات حرقة المعدة، والإحساس بالانتفاخ، والإصابة بالإمساك، وعسر الهضم.
  • الإحساس بالغثيان والشعور بالإرهاق والتعب، وذلك حيث إنه قد يستمر الغثيان عند العديد من النساء الحوامل طوال الشهور التسعة، وذلك يزيد من صعوبة الحمل على المرأة  الحامل.
  • ملاحظة بعض التغيرات في حركة الجنين، حيث تكون هناك زيادة واضحة في الحركة مما تصبح أقوى وأكثر مما سبق.
  • صعوبات في النوم والتنفس، وذلك بسبب نمو الجنين وضغطه على الحجاب الحاجز الخاص بالأم.
  • الشعور بتقلصات و آلام أسفل البطن، ويُطلق عليها تقلصات براكستون هكس، وهي أحد التقلصات التي تشبه تقلصات الولادة، ويحدث ذلك نتيجة تمدد الرحم وضغط الجنين على أعصاب الرحم بسبب الازدياد المستمر في حجمه.
  • تورم القدمين واليدين، وفي أغلب الأحيان يحدث انتفاخ وتورمات في الوجه، وذلك نتيجة تجمع السوائل داخل الأطراف.
  • الإحساس بتشنجات وآلام في القدمين بشكل متكرر، وذلك نتيجة زيادة ثقل الحمل وثقل الجنين على المرأة الحامل.
  • الشعور بآلام في الأذن والفم، وذلك نتيجة وجود احتقان والتهابات داخلهم.
  • التبول بشكل متكرر، حيث إن حجم المثانة يصغر بسبب ضغط الجنين عليها، وذلك يؤدي إلى زيادة عدد مرات التبول في اليوم.
  • بعض التغيرات الجسمية والنفسية التي تظهر بين السعادة والخوف والقلق، كما أنها قد تعاني من الاكتئاب الذي يظهر قبل الولادة، وذلك نتيجة اقتراب موعدها.
  • مشاكل الغازات والانتفاخ التي تتراكم بسبب بطء وتيرة حركة العضلات.
  • صعوبة التوازن أثناء المشي مع تغيير مركز الثقل.
  • الشعور بآلام في الظهر، وذلك نتيجة ضغط الجنين على الظهر، كما أن الرحم يمارس ضغط على الأوردة.
  • الحكة في البطن نتيجة امتداد الجلد لاستيعاب الطفل.

أعراض يجب استشارة الطبيب فيها

هناك بعض الأعراض في الحمل في الأسبوع الثلاثون تظهر ويجب أن يتم استشارة الطبيب فيها، وتلك الأعراض هي:

  • ظهور الأعراض المهبلية ذات الرائحة الكريهة بكثرة، بالإضافة إلى وجود حرقان أو حكة في المهبل، والذي ينتج عنهم ظهور التهابات الرحم والمهبل التي يمكن أن تؤثر على حياة الجنين.
  • الإصابة بنزيف مستمر أو متوقف، والذي قد يهدد بحدوث الإجهاض.
  • نزول بعض الإفرازات المائية أو نزل ماء من المهبل، والذي قد ينتج عنه نقص في ماء الجنين التي قد تهدد حياته.
  • استمرار التقلصات التي تصيب البطن والظهر.
  • قلة حركة الجنين أو توقفه.
  • ظهور بعض علامات ارتفاع ضغط الدم، وذلك مثل الدوخة ووجع الرأس الذي قد تصل بالمرأة الحامل إلى تسمم الدم.
  • ظهور بعض العلامات التي تتعلق بسكر الحمل، مثل الدوخة وكثرة التبول وجفاف الريق.

حجم بطن الأم في ذلك الأسبوع

الحمل في الأسبوع الثلاثون
الحمل في الأسبوع الثلاثون

حجم بطن المرأة في الحمل في الأسبوع الثلاثون يكون مثل حجم البطيخ، وقد تجد الأم الحامل صعوبة في حمل الأشياء والانحناء أو ربط رباط الحذاء، وقد تشعر المرأة الحامل أنها غير قادرة على المشي بشكل ثابت ومستقيم.

اقرأ أيضًا:  علاج انسداد الأنف عند الرضع بزيت الزيتون

في حالة أن طفلك قد تحرك إلى منطقة أسفل الحوض استعدادًا للولادة، ففي تلك الحالة يقل الشعور بالصعوبة في التنفس، كما أن الركلات داخل البطن أصبحت أكثرة بروزًا حيث يحتل الطفل مساحة الرحم بالكامل.

تطور الجنين في تلك الفترة

إن وزن الجنين في الحمل في الأسبوع الثلاثون يبلغ حوالي 1.35 كغم، ويبلغ طوله حوالي 40.4 سم، وذلك هو الطول الذي سوف يكون عليه في الولادة في الأغلب، ولكن حينها سوف يتضاعف الوزن مرتين، بل أنه قد يزداد لثلاثة أضعاف حتى موعد الولادة.

الجنين في الحمل في الأسبوع الثلاثون يكون بطيء نسبيًا في النمو بالوزن والطول حتى موعد الولادة، ويكون الجنين في تلك الفترة يشبه الجنين الذي ولد للتو، حيث يكون جلده مالسًا أكثر، مع تراكم الدهون تحته.

يُطلق على تلك الدهون اسم الدهون البيضاء، وتختلف عن الدهون الأخرى التي تسمى الدهون البنية والتي كانت تتراكم لدى الجنين في المرحلة الأولى من الحمل، حيث تُعد الدهون البنية أمر ضروري لتنظيم درجة حرارة الجسم، أما بالنسبة إلى الدهون البيضاء فإنها تستخدم كمصدر للطاقة.

يكون الجنين مرتاحًا تمامًا في ذلك الأسبوع من الحمل نتيجة مساحة بيته الصغير، وتشعر المرأة الحامل بدفع وضربات ركبتيه ومرفقيه، وتكون تلك الضربات أكثر قوة من الأوقات السابقة، وذلك لأن الجنين في تلك الفترة يستجيب بشكل أكبر في الداخل مثل تحركات الأم أو الضوضاء أو الضوع وتناول الحلوى.

فحوصات ومتابعات ضرورية

في حالة أنكِ كنتِ تتمتعين صحة الجيدة عمومًا مع عدم وجود أمراض معينة في الحمل في الأسبوع الثلاثون، فإنه يجب من الأسبوع الـ 24 وحتى نهاية الحمل أن يتم إجراء فحوصات ومتابعات للحمل كل 4: 6 أسابيع، وتشمل تلك الفحوصات الفحوصات الروتينية التي تخص الحديد والهيموجلوبين في الدم، وفي حالة وجود شيء غير سليم فهناك بعض الفحوصات الأخرى التي يجب اتباعها.

من المهم أن يتم تناول أقراص الحديد يوميًا، ويجب أن تحذر المرأة الحامل من خطورة التعرض للحوادث في العمل أو المنزل بسبب حجم البطن الكبير.

نصائح للحمل في الأسبوع الثلاثون

  • يجب أن تحاول المرأة الحامل تجنب المأكولات التي تصيبها بالحموضة أو الاحتراق مثل المأكولات الحارقة أو الحامضة أو الأكلات الثقيلة، وذلك خصوصًا قبل الذهاب إلى النوم.
  • الحرص على تناول الأكلات الغنية بالألياف، بالإضافة إلى الخضروات التي تعمل على التخلص من الإمساك الذي يحدث نتيجة الاختلال الهرموني في ذلك الأسبوع.
  • يجب أن تسترخي الأم وتشرب كثير من المياه أثناء حدوث انقباضات مصحوبة بشد البطن، بالإضافة إلى التوقف عن بذل أي من المجهودات الشاقة، وفي حالة أن تلك الانقباضات لم تتوقف وكانت تزيد لتصل إلى 4 أو أكثر في الساعة الواحدة يجب أن يتم استشارة الطبيب على الفور.
زر الذهاب إلى الأعلى