الحمل في الأسبوع الثاني عشر: 12 عرض وعلامة للحمل

إن الحمل في الأسبوع الثاني عشر يكون له العديد من الأعراض التي تميزه عن غيره من الأسابيع الأخرى، ويبدأ تفاصيل جسم الجنين في أن تنمو، وتكون بداية الحد من الأعراض الأولى في الحمل التي تتعرض لها المرأة الحامل، حيث تكون في تلك الفترة على مشارف الانتهاء من الثلث الأول من الحمل، وبداية الدخول في الثلث الثاني، وبالتالي فإن هناك العديد من المشكلات الصحية التي تصاحب الحمل تبدأ في أن تختفي.

يتم تقسيم الحمل إلى 3 أقسام ومراحل مختلفة، وهي الثلث الأول من الحمل، الثلث الثاني، والثلث الثالث، وتقل خلال الأسبوع الثاني من الحمل فرض إجهاض الجنين، ويكون الحمل أكثر استقرارًا، وسوف نأخذكم في جولة قصيرة نتعرف من خلالها على كل ما يخص الحمل في الأسبوع الثاني عشر وأعراضه وعلاماته المختلفة.

الحمل في الأسبوع الثاني عشر

الحمل في الأسبوع الثاني عشر
الحمل في الأسبوع الثاني عشر

مع بداية الحمل في الأسبوع الثاني عشر تكون الأم الحامل في تلك الفترة على مشارف الانتهاء من الثلث الأول من الحمل، وبداية الدخول في الثلث الثاني، وبالتالي فإن هناك العديد من المشكلات الصحية المصاحبة للحمل تأخذ في أن تختفي تدريجيًا، بالإضافة إلى اكتمال الغالبية العظمى من أجهزة جسم الجنين.

كما أن هذا الأسبوع يُطلق عليه اسم “توهج الحمل”، حيث تصبح البشرة الخاصة بالأم أكثر إشراقًا من الأسابيع الماضية، كما أن الوجنتين تتورد، وذلك نتيجة تدفق الدماء، كما يزداد حجمها فضلًا عن زيادة الهرمونات.

وتحتاج المرأة في الحمل في الأسبوع الثاني عشر إلى الاهتمام بالتغذية بشكل سليم، بالإضافة إلى تجنب التعرض إلى أي شكل من أشكال التدخين السلبي، مع الاهتمام بالحصول على الكمية الكافية من الراحة والنوم.

أعراض الحمل في ذلك الأسبوع

هناك بعض الأعراض التي تظهر في بداية الحمل في الأسبوع الثاني عشر وتؤثر على صحة المرأة الحامل، وأعراض الحمل في الأسبوع الثاني عشر هي:

  • ظهور مخاط عنق الرحم الأبيض: حيث إن البطانة المخاطية تبدأ أن تتغير في عنق الرحم، وذلك بهدف السماح للحيوان المنوي بالتنقل بشكل أفضل، وذلك هو السبب الذي يكمن وراء الإفرازات البيضاء التي تنتج من المهبل في ذلك الوقت.
  • زيادة حدة حاسة الشم: مثل أغلب الأعراض الأخرى للحمل فإنه يمكن أنا نقوم بإلقاء اللوم على هرمون الأستروجين أيضًا، والذي ينتج عنه زيادة الحدة التي تكون في حاسة الشم، وعادة ما يتسبب ذلك في الإصابة بغثيان الصباح.
  • ظهور بقع فاتحة اللون: حيث إنه عندما يتمزق الجريب الذي يحيط بالبويضة، قد ترى المرأة الحامل في ذلك الوقت بعض البقع فاتحة اللون، ومع ذلك في حالة كان النزيف أكثر كثافة، فقد يكون ذلك إشارة على حالة أكثر خطورة، ويجب عليكِ أن تقومي باستشارة الطبيب المختص لتجنب الوقوع في أي مشكلة.
  • درجة الحرارة الأساسية الخاصة بالجسم (BBT): إن أول أسبوعين من الحمل يطلق عليهم المرحلة الجرابية، وفي حالة أنكِ كنتِ تتبعين درجة حرارة جسمك الأساسية (BBT) فسوف تلاحظين أنها منخفضة في تلك المرحلة، ومن ثم تبدأ في الارتفاع عند دخولك مرحلة الجسم الأصفر.
  • الإصابة بالكلف أو بزيادة التصبغات على الجلد، حيث تحدث بعض التغيرات الهرمونية التي تزيد مؤقتًا من الميلانين في الجلد.
  • الإحساس بالألم في الثديين، وقد يكون ذلك الألم أثناء استعداد الثديين للحليب.
  • الإصابة بسواد الهالة الموجودة حول الحلمات، وذلك نتيجة التصبغ المتزايد.
  • بالإضافة إلى ذلك فإن المرأة الحامل تصاب بالصداع، وذلك نتيجة انخفاض المستويات الخاصة بالسكر في الدم.
  • ظهور نسبة قليلة من النزيف، وهناك بعض الإشارات الخاصة بهذا الأمر لأنه ليس كل حالات النزيف تشير إلى الإجهاض، ولكن في كل الحالات لا تنسي أن تقومي بالاتصال بطبيبك للتأكد بأن كل شيء يسير على ما يرام.
  • قد تصاب المرأة بالدوخة والتعب والإرهاق فجأة حينما يتم تحويل الدم إلى الطفل.
  • قد تزداد المرأة الحامل في الوزن حوالي 500 جرام أو كيلو.
  • ينمو الرحم بسرعة في تلك الفترة، ومن الممكن أن يكون الطبيب قادرًا بالفعل على الشعور به في أسفل البطن.

علامات بسيطة للحمل في الأسبوع الثاني عشر

الحمل في الأسبوع الثاني عشر
الحمل في الأسبوع الثاني عشر

الآن وبعد أن أصبحت المرأة الحامل في الأسبوع الثاني عشر من الحمل، ونجحت في أن تنهي الثلث الأول من الحمل بسلام، فإنها تشعر في تلك الفترة بأنها أفضل قليلًا من الأسابيع التي مرت من الحمل، وهناك العديد من النساء تشعر بحاجة أقل إلى التبول في الثلث الثاني من الحمل، كما أنها تشعر بأعراض أقل من الغثيان، كما تشعر بطاقة أكبر.

ومع ذلك في الحمل في الأسبوع الثاني عشر، فإن التغيير الهرموني يمكن أن يجعل المرأة الحامل تشعر بنقص الهواء، وفي حالة أنكِ كنتِ تشعرين بذلك، فيجب عليكِ أن تقومي بالتنفس بعمق، كما يجب أن تحاولي تهدئة نفسك، فإن ذلك هو مجرد شعور، على الرغم من أنه من الناحية الجسدية لا ينقصك أي نسبة من الهواء حقًا، إلا أنه من الممكن أن تبدأ عدد من المشكلات الأخرى مثل الحرقة أو آلام الظهر أو التورم.

ومن أفضل الأخبار على المرأة الحامل في تلك الفترة أن احتمالية حدوث الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل تكون أقل بكثير من الثلث الأول من الحمل، وذلك لأن الرحم قد ارتفع فوق العظام الخاصة بالحوض، وفي حالة ظهور خط لكِ في تلك الفترة باللون البني في مركز البطن، فلا داعي للتوتر، فذلك طبيعي ويحدث عادةً.

حجم بطن الأم الحامل في تلك الفترة

لابد أن يكون هناك بعض النمو المتسارع في حجم بطن الأم الحامل، حيث يجب أن تكون البطن ظاهرة في الأسبوع الثاني عشر، وحتى لو لم تكن مرئية وواضحة بالشكل الكامل، وسوف تلاحظين أن جسمك كبر في الحجم، وأصبح يتناسب بشكل غير مريح مع أغلب الملابس التي تمتلكينها، وتلك من أعراض الحمل، وحتى إن لم تظهر بطنك بعد، فقد تشعري بالتأكيد أن عظمة الحوض قد أصبحت أثقل مما كانت عليه قبل بداية الحمل.

نمو الجنين في الثلث الثاني عشر من الحمل

في الحمل في الأسبوع الثاني عشر يكون الوزن الخاص بالجنين يصل إلى 14 جرامًا تقريبًا، ويبلغ طوله حوالي 5.4 سنتمتر، ويتواصل تطوره في تلك الفترة بوتيرة مذهلة، تكون كافة أجهزة الجسم بالفعل في دماغها، وتكون الدماغ والأعصاب والعضلات تبدأ في أن تعمل.

يتمكن الجنين في تلك الفترة من أن يرخي ويشد يديه وقدمية، وتتمكن الأم من أن تشعر بكل تلك الحركات، كما أن عظامه أصبحت أقوى، ويبدأ بالفعل في إظهار تعابير وجهه.

كافة البراعم التي تتعلق بالأسنان الـ 20 تكون قد ظهرت بالفعل، ويكون الطفل مهيئ إلى انتظار الأسنان التي سوف تنمو في المستقبل، كما أن النمو الخاص بالرأس يبدأ في الإبطاء قياسًا لباقي الجسم، وذلك يكون هو الأفضل في حالة كان حجم الرأس حتى الآن تقريبًا نفس حجم الجسم، وسوف يبدأ ذلك الوضع في أن يتغير بداية من الأسبوع الثاني عشر.

تدخل أيضًا أظافر الجنين في طور التكوين، كما تتشكل الأحبال الصوتية، وتبدأ الكليتان في أن تعمل، وتشق الأمعاء طريقها وتتكون البطن.

زر الذهاب إلى الأعلى