الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون: 8 أعراض وعلامات

الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون يصاحبه العديد من الأعراض المادية والمعنوية التي تبدو على المرأة خلال تلك الفترة فقد تلاحظ المرأة أنها أصبحت أكثر عاطفية وأن مشاعرها تثار من أبسط الأشياء وكذلك بعض الأعراض المادية مثل الشعور بالدوار أثناء ممارسة الأعمال اليومية وغير ذلك من الأعراض.

أما الجنين فهو كذلك يشهد الكثير من التغيرات خلال تلك الفترة حيث يزداد طوله ووزنه بشكل ملحوظ كما يكتسب جسمه كميات كبيرة من الدهون لتملأ جلده المجعد، إلا أن جلده يظل شفاف وسوف يكتسب اللون مع الوقت نتيجة لاكتساب المزيد من الدهون.

ويمكنك خلال تلك الفترة سماع نبضات قلب الجنين من خلال سماعة الطبيب، وكذلك يمكنك الشعور بتحركاته وتقلباته داخل الرحم كما تكون تلك الحركات واضحة جدًا لدرجة أنه يمكن ملاحظتها بمجرد النظر إلى بطن الأم.

الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون

الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون
الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون

يصحب الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون العديد من الأعراض التي تظهر على الأم، وتتمثل أعراض الحمل في تلك الفترة فيما يلي:

  • يلاحظ تورم في الوجه خاصة أسفل العينين، وفي مناطق أخرى من الجسم مثل اليدين والقدمين، وذلك ينتج عن احتباس السوائل داخل جسم الأم.
  • تعاني المرأة في تلك الفترة من اضطرابات في النوم كما أنها قد تستيقظ في الليل من أجل التبول.
  • كما يصحب تلك الفترة إصابة المرأة بتشنجات في الساق.
  • تشعر المرأة بآلام التي كانت تعاني منها خلال الدورة الشهرية وهو ما يعرف بالمخاض الكاذب.
  • قد تعاني الأم من التهاب ونزيف اللثة لذا يجب عليها خلال تلك الفترة تنظيف أسنانها بحذر شديد.
  • بعض الأمهات خلال تلك الفترة يشعرن بطاقة زائدة لذا ينصح دائمًا بتفريغ تلك الطاقة في ممارسة رياضة بسيطة مثل المشي، أو القيام بالأعمال المنزلية البسيطة مثل ترتيب الملابس والاعتناء بالمنزل.
  • قد تشعر المرأة بدوار عند القيام بالأعمال اليومية خلال تلك الفترة وذلك ينتج عن الجهد الكبير الذي يبذله الجسم ليمنح الجنين العناصر الغذائية التي يحتاجها، كما قد يتسبب وقوف الأم بشكل مفاجئ أو وصول الدم إلى الساقين بسرعة في شعور المرأة بدوار.
  • الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون قد يتسبب في شعور المرأة المستمر بعدم التركيز وكذلك ارتطامها وتعثرها بشكل متكرر، وذلك ينتج عن التقلبات الهرمونية والعاطفية التي تمر بها المرأة خلال تلك الفترة.

تغيرات الجنين في هذا الأسبوع

الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون
الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون

خلال الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون يشهد الجنين الكثير من التغيرات والتي تتمثل في:

  • يزداد وزن الجنين في تلك الفترة ليصل إلى 500 جرام على الأقل، كما يزداد طول الجنين ليصل إلى 28.9 سنتيمتر.
  • تزداد حركات الجنين في تلك الفترة فيصبح من الممكن ملاحظتها من سطح بطن الأم إلا أن وضعية الجنين داخل الرحم والموضع المشيمة يتحكم بشدة في حركة الجنين حيث أن المشيمة إذا كانت في الجزء الأمامي من الرحم فتلك الحالة تحد من حركات الجنين.
  • الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون يختلف تمامًا عن الحمل في الأسبوع الرابع عشر، حيث يكون الطفل خلاله أكثر حساسية للأصوات من حوله حيث يمكنه سماع نبضات قلب الأم وصوتها، كما أن استجابته للأصوات تكون كبيرة في تلك الفترة مما يعني أن الأم بإمكانها التحدث معه أو أن تغني له حتى يهدأ.
  • في تلك الفترة يبدأ نخاع العظم في إنتاج كرات الدم للجنين، من خلال الطحال والكبد.
  • أما قلب الجنين ينبض بقوة أكبر ويبدأ في ضخ الدم حول جسد الجنين ولهذا السبب يتحول لون جلد الجنين الرقيق إلى اللون الأحمر.
  • أما الأوعية الدموية الموجودة في رئة الجنين تتطور بشكل كبير حتى تهيء الجنين للتنفس بشكل طبيعي بعد الولادة.
  • خلال تلك الفترة يستطيع الجنين البلع إلا أنه لا يتبرز وهذا الأمر طبيعي جدًا فأول تبرز للجنين يكون بعد الولادة ويعرف باسم عقي.
  • يتطور فم وأنف الجنين في تلك الفترة حيث يظهران كاملان واضحان في الصورة ثلاثية ورباعية الأبعاد والتي يمكن للمرأة القيام بها في تلك الفترة حيث توضح صورة واضحة ومبدئية للجنين.

نصائح هامة في تلك الفترة

الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون يتطلب أن تهتم المرأة بعدة نصائح حتى تمر بتلك الفترة بسلام وبأحسن حال، ومن تلك النصائح:

  • إذا شعرت الأم أن ظهرها يؤلمها فعليها الاستلقاء وأن تخلد إلى الراحة مع عمل تدليك للظهر أو عمل كمادات دافئة للظهر.
  • مع التمدد الذي يحدث للبشرة نتيجة لاتساع البطن تصبح تلك البشرة جافة كما تشعر المرأة بحكة فيها، لذا عليها الالتزام بوضع الكريمات المرطبة.
  • في حالة الشعور بالأرق ينصح بالاستحمام بماء دافئ وتناول كوب من الأعشاب مع قراءة كتاب، كما يجب عند النوم أن تنام المرأة على أحد جنبيها مع وضع وسادة بين الفخذين.
  • للتقليل من تورم الأطراف ينصح أن تواظب المرأة على المشي قدر المستطاع.
  • يجب أن تلتزم المرأة بنظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي تحتاج إليها المرأة مثل البروتينات، والفيتامينات، والمعادن مثل الحديد والكالسيوم والماغنسيوم والزنك والبوتاسيوم.
  • يجب أن تحافظ المرأة على النوم بقدر كافي.
  • عند التنقل بالسيارة لابد أن تتأكد المرأة أنها تضع حزام الأمان بالشكل الصحيح.
  • يجب تجنب الأطعمة التي تسبب في جفاف الجسم مثل المقليات والهليون الأبيض والسكريات، كما لا ينصح أن تتناول المرأة طعام أكثر من طاقتها.
  • يجب على المرأة تجنب الحركة الكثيرة، والأنشطة التي تزيد من توترها وقلقها.
  • هناك عدة أطعمة لا ينصح بتناولها أثناء الحمل مثل السمك الذي يحتوي على نسبة كبيرة من الزئبق، واللحوم النيئة والمشوية، الحليب الغير مبستر والبيض النيء لما لها من ضرر على صحة الجنين.
  • كما يجب الحفاظ على شرب كميات كبيرة من الماء خلال اليوم.

تغيرات تحدث للأم في هذا الأسبوع

الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون
الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون

الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون يؤدي إلى حدوث بعض التغيرات في جسم الأم والتي تكون واضحة بشكل كبير، ومن تلك التغيرات:

  • يلاحظ في تلك الفترة عدم اتزان زيادة حجم البطن والرحم.
  • يبدأ مركز الثقل في الجسم يتغير مما يؤدي إلى ظهور الصرة البارزة، والتي لم تكن موجودة قبل الحمل ولكن لا تقلقي فتلك الصرة سوف تختفي بعد الولادة.
  • تظهر علامات التمدد بشكل أكثر وضوحًا خلال تلك الفترة، والسبب في ذلك الأمر إفراز الجسم لهرمون معين نفس ذلك الهرمون يتسبب في تغير لون الجلد خلال تلك الفترة من الحمل بداية من منطقة زر البطن إلى العانة.
  • نتيجة لزيادة وزن الطفل تزداد الإفرازات المهبلية وتصبح واضحة وصفراء اللون مع رائحة باهتة.
  • خلال الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون يزداد حجم الثديين ويصبح لون الحلمة داكن.
  • في بعض الحالات تظهر بقع صفراء على الساقين خلال تلك الفترة من الحمل.
  • قد تشعر المرأة أنها أصبحت متقلبة المزاج بشكل كبير كما أنها أصبحت أكثر حساسية حيث تثار مشاعرها لأبسط الأشياء، كما أن المرأة خلال تلك الفترة تشعر أنها تميل بشدة إلى قضاء الوقت مع النساء الحوامل ممن يعشن معها نفس التجربة.
  • تشعر المرأة خلال الحمل في الأسبوع الثالث والعشرون بانتفاخ وتورم بعض المناطق في جسمها مثل الكاحل والقدم وذلك يحدث نتيجة لاحتباس الماء داخل جسم المرأة في تلك الفترة، إلا أن ذلك سينتهي بعد الولادة حيث أن الجسم سوف يتخلص من كل تلك المياه الزائدة.
زر الذهاب إلى الأعلى