الحمل في الأسبوع التاسع: تعرف على 12 من أعراضه

هناك العديد من الأعراض التي تظهر أثناء الحمل في الأسبوع التاسع، والتي يكون هناك العديد من التساؤلات حولها من المرأة الحامل، حيث ترغب في أن تعرف الأعراض الطبيعية من الأعراض التي يجب إخبار الطبيب بها، بالإضافة إلى معرفة الأعراض والتغيرات التي يمر بها الجنين في تلك الفترة، والأمور التي يجب القيام بها للحفاظ على صحة الحامل والجنين.

فمع بداية الأسبوع التاسع من الحمل تكون الأم في الشهر الأخير من الثلث الأول من الحمل، وهناك بعض التغيرات التي تحدث في جسمها والتي تظهر بوضوح عما سبق، بداية من الأسبوع التاسع من الحمل سوف يشهد جسم المرأة الحامل وجسم جنينها العديد من التغيرات، كما سيبدأ الرحم في أن ينمو بشكل أكبر حتى يستوعب حجم الجنين.

وترغب العديد من الحوامل في معرفة تلك المعلومات، لذلك سوف نأخذكِ في جولة قصيرة نتعرف من خلالها على كل ما يخص أعراض وعلامات الحمل في الأسبوع التاسع.

أعراض الحمل في الأسبوع التاسع

الحمل في الأسبوع التاسع
الحمل في الأسبوع التاسع

هناك العديد من الأعراض التي تمر بها المرأة الحامل منذ بداية الحمل وحتى بعد الولادة، وهناك أعراض تبدأ مع الحمل وتستمر مع المرأة الحامل، وأعراض أخرى تبدأ وتنتهي في وقت محدد.

وهناك عدد من الأعراض والعلامات التي تظهر بوضوح مع الحمل في الشهر التاسع، وسوف نعرضها لكم بالتفصيل في السطور التالية:

  • زيادة رغبة الأم في تناول الطعام: حيث إن الاختلافات التي تحدث في هرمونات الجسم تجعل المرأة الحامل تشعر بزيادة الرغبة في تناول الطعام، بالإضافة إلى معاناة المرأة الحامل من الوحم، أو ما يسمى شهوة الغرائب، وهو أن تشتهي فيه الحامل أن تتناول ما لا يصلح للأكل مثل التراب، وفي تلك الحالة يجب أن يتم إخبار الطبيب.
  • الاستنفار من بعض أنواع الطعام: قد تشعر المرأة الحامل في الأسبوع التاسع من الحمل باستنفار من بعض الأطعمة، وقد تكون من ضمن تلك الأطعمة بعض الأكلات التي كانت مفضلة لديها، وقد يحدث ذلك نتيجة ارتفاع نسبة هرمون الإستروجين في الجسم.
  • قوة حاستي الشم والتذوق: من الممكن أن تنزعج المرأة الحامل من بعض الروائح بشكل مبالغ فيه، ويكون ذلك أيضًا نتيجة ارتفاع نسبة هرمون الإستروجين في الجسم.
  • المعاناة من الصداع: من أكثر الأعراض انتشارًا في الأسبوع التاسع من الحمل هو الصداع، ويجب أن يتم استشارة الطبيب في حالة الإصابة بالصداع بشكل مبالغ فيه وغير محتمل.
  • الإحساس بقساوة الثدي وحساسيته: ويظهر ذلك العرض بوضوح في الأسبوع التاسع، وذلك نتيجة استعداد الثدي إلى إخراج الحليب.
  • الشعور بضغوطات أسفل البطن: إن الشعور بتلك الضغوطات أمر طبيعي في الأسبوع التاسع من الحمل ولا حاجة للقلق.
  • زيادة الوزن: يبدأ الوزن في أن يزداد بدايةً من الأسبوع التاسع من الحمل، مما يزيد من محيط خصر المرأة الحامل.
  • الشعور بالإجهاد: وذلك لأن جسم المرأة الحامل في تلك الفترة يبذل أقصى جهد حتى يتمكن من أن يمنح الجنين كافة العناصر المطلوبة لينمو بشكل سليم.
  • احتقان الأنف: إن المستويات العالية من هرمون البروجسترون تميل إلى التورم في الممر الخاص بالأنف، مما يعمل على احتقان الأنف للحامل وانسدادها.
  • انتفاخ طفيف: إن هرمون البروجسترون يعمل على التقليل من قدرات الجسم الهضمية، لذلك تشعر المرأة الحامل أنها منتفخة، وقت تُصاب بالإمساك، ولذلك يجب أن تقوم بتناول الأدوية الغنية بالألياف، بالإضافة إلى شرب كمية مناسبة من الماء.
  • الدوار والتقيؤ: تكون المرأة الحامل في تلك الفترة حساسة بشكل كبير تجاه أي رائحة، كما أن جسمها يبذل الكثير من الجهد، لذلك فإنها في بعض الأوقات قد تشعر بالدوار أو بالرغبة في التقيؤ.
  • تقلب المزاج: قد يظهر تقلب المزاج بوضوح في الشهر التاسع، حيث إنه من الطبيعي أن تصاب المرأة الحامل بمشاعر متضاربة على مدار اليوم.

حجم البطن في الأسبوع التاسع

الحمل في الأسبوع التاسع
الحمل في الأسبوع التاسع

قد لا يكون هناك اختلاف كبير أو واضح في البطن خلال الـ 9 أسابيع الأولى منال الحمل، وذلك في حالة ما لم يكن هناك زيادة في الوزن، وبالكاد ستبدأ البطن في الظهور بداية من الأسبوع التاسع، حيث ستلاحظ المرأة الحامل أن الخصر أصبح سميك إلى حدًا ما.

يجب أن تصبح البطن في ذلك الوقت أكثر ثباتًا، وذلك لأن الرحم سوف يبدأ في التورم لأسباب واضحة، وهناك الكثير من النساء قد يتعرض إلى نقصان الوزن في تلك الفترة، فلا داعي للقلق. 

أعراض يجب اختبارها في الأسبوع التاسع

الحمل في الأسبوع التاسع
الحمل في الأسبوع التاسع

هناك بعض الأعراض التي يجب على المرأة الحامل أن تقوم باختبارها، وسوف نعرض لكم تلك الأعراض في السطور التالية:

  • بداية ظهور الحليب: في الأغلب سوف يأخذ الثدي شكل أكبر في ذلك الوقت، كما أنه سوف يكون أثقل ومن الممكن أن يؤلم عند لمسه، وعلى الرغم من أن حجم الثدي سوف يأخذ في الازدياد كلما تقدمت مراحل الحمل، إلا أنهما غالبًا ما سوف يعودون إلى طبيعتها، وفي تلك الفترة قد تبدئين في ملاحظة بعض التحاديب البيضاء الصغيرة التي تقع على هالات الثدي أو الجزء الداكن من حلمة الصدر، ويُطلق على تلك الغدد درنات مونتغمري، وهي التي تعمل على إنتاج الزيوت بهدف الحفاظ على الحلمة مرطبتان عند البدء في الرضاعة الطبيعية.
  • القيام بتحركات خفيفة: فإن كانت المرأة الحامل لا تتبع أسلوب حياة نشط قبل الحمل، فالأسبوع التاسع من الحمل هو الوقت المناسب حتى تقوم باختيار بعض الأنشطة الآمنة التي يمكنكِ أن تمارسيها طوال فترة الحمل، مثل اليوغا والمشي.
  • ممارسة السباحة: قام العديد من الخبراء بتقدم بعض الدراسات التي تتضمن أن السباحة أحد أهم التمارين التي يمكن أن تتبعها المرأة الحامل وخاصةً في الأسبوع التاسع، وذلك لأنها من التمارين الغير مؤذية للمفاصل، بالأضافة إلى أن الجسم يفرز هرمون ريلاكسين في الجسم في وقت السباحة، وذلك ما يجعل المفاصل أكثر مرونة مما يساعد على أن يتمكن الحوض من التوسع أثناء الولادة.

نمو الجنين في الأسبوع التاسع 

هناك بعض التطورات التي تحدث في نمو الجنين في الأسبوع التاسع، وتلك التطورات هي:

  • يختفي الذيل الخاص بالجنين، ويُطلق عليه في تلك المرحلة جنينًا، ولا يعود بعد ذلك يشبه البقعة الزهرية، ويبلغ طول الجنين 2.54 سم في ذلك الأسبوع بعد أن يبدأ جسمه في أن يستقيم ويصبح أطول.
  • حدوث طفرة في النمو، وذلك لأن تلك الفترة تُعد محورية في نمو الذراعين والساقين، حيث يزيد فيها نمو طول الساقين، كما تبدأ البراعم التي سوف تكون في النهاية أصابع القدمين في النمو، كما أنه في ذلك الوقت يصبح ذرعان الجنين أكثر طولًا مع انحناء صغير عند المرفق.

كما يتكون أيضًا الهيكل الأساسي الخاص باليدين، ويمكن أن يتم ملاحظة الأصابع والإبهام بسهولة، وبالإضافة إلى ذلك يتم تكون ونمو كل من الكبد والطحال والمرارة والطحال والغدة الكظرية للجنين.

  • تبدأ حركة الجنين الزائدة بدايةً من الأسبوع التاسع، حيث إن الطفل سوف يبدأ في التحرك بشكل قوي، حتى أنه سوف يتفاعل مع المحفزات التي سوف تصل إليه من خارج جسمك، ومن الممكن ألا تتمكن المرأة الحامل من الإحساس بتلك الحركات إلا بعد الثلث الثاني من فترة الحمل.
اقرأ أيضًا:  الحمل في الأسبوع الخامس عشر: الأعراض والعلامات
زر الذهاب إلى الأعلى