أعراض سكر الحمل ومضاعفاته وكيفية تشخصيه؟

إن التعرف على أعراض سكر الحمل من شأنه أن يجعلكِ تتعرفين على ما إن كنتِ مصابة له أم لا، وعليه فسوف تبدأ رحلة العلاج في أسرع وقت ممكن، وإليكِ في السطور المقبلة من هذا الموضوع أبرز أعراض سكر الحمل.

أعراض سكر الحمل من الأمور التي يبحث عنها عدد كبير من النساء الحوامل وذلك لأنه في هذه الفترة يمكن أن تصاب المرأة بالعديد من الأمراض التي لم تكن تعاني منها، ومن هذه الأمراض سكر الحمل، وينبغي الإشارة إلى أن هذا المرض لا يؤثر على الأم فقط بل يؤثر أيضًا على الجنين، ويمكن أن يستمر مع الطفل حتى بعد الولادة، لذلك من المهم أن تقوم الأم بالسيطرة وعلاج مرض سكر الحمل حتى تحافظ على صحتها وصحة جنينها.

اقرأ أيضا عن: أعراض الحمل الكاذب

أعراض سكر الحمل

أعراض سكر الحمل
أعراض سكر الحمل

تجدر الإشارة إلى أن سكر الحمل له اسم علمي آخر يعرف به وهو سكري الحمل، حيث إن هذا النوع من الأمراض يتسبب به اضطراب في تحمل الغلوكوز، ومن ثم فإن المرة الأولى التي يتم اكتشافه بها تكون خلال فترة الحمل.

إلى جانب ذلك فإن النساء اللاتي تصاب بهذا النوع من السكر هن في العادة أكبر في السن، بالإضافة إلى أنهن تعانين في الأغلب من الوزن الزائد، أما عن أعراض سكر الحمل، فإنها في العادة لا تظهر على المرأة الحامل بشكل واضح.

على الرغم من ذلك إلا أن تلك الأعراض من شأنها أن تظهر بصورة واضحة على الجنين، وعليه فإن اضطرابات هذا النوع من الأمراض لا تأتي بمضاعفات على الأم الحامل.

مضاعفات سكر الحمل

عقب الاطلاع على أعراض سكر الحمل، فتجدر الإشارة إلى أن الإصابة به تتضمن ظهور بعض المضاعفات على الجنين، وإليكم في النقاط التالية أبرز تلك المضاعفات:

  • تأخر نضوج الرئتين لدى الطفل.
  • إصابة الجنين ببعض التشوهات الخلقية.
  • إمكانية التعرض إلى الجراحة القيصرية إثر الإصابة بمرض السكري الحملي.
  • إمكانية الإصابة بمرض السكري فيما بعد.
  • الإصابة بفرط ضغط الدم.

كيفية تشخيص سكر الحمل

بإمكانك تشخيص مرض سكر الحمل على الرغم من كون الأعراض لا تظهر في الغالب على أكثر السيدات أثناء فترة الحمل، والجدير بالذكر أن المضاعفات السابق الإشارة إليها يمكن أن تظهر على الجنين في وقت مبكر، ومن ثم فإنه يمكن التعرف على إصابة الأم بنسبة قليلة ومنخفضة من هذا المرض.

من خلال الخضوع إلى افحص الطبي، فإنه بإمكان الطبيب التعرف على معدل الجلوكوز في الدم، ومن ثم معرفة ما إن كانت الأم الحامل تعاني من سكر الحمل أم لا، كما أن هذا الفحص عادةً ما يتم بعد مرور ساعة من تناول وجبة تحتوي على 50 جرام من الجلوكوز.

اقرأ أيضا عن: أعراض الحمل قبل الدورة

علاج مرض سكر الحمل

علاج مرض سكر الحمل
علاج مرض سكر الحمل

تجدر الإشارة إلى أن التعرف على أعراض سكر الحمل هي الخطوة الأولى للعلاج، وعليه فإنه يمكن علاج هذا المرض والتخلص من المضاعفات التي يسببها سواء كانت تلك المضاعفات تظهر على الأم أم جنينها من خلال التغذية التي يتم الاعتماد علها خلال فترة الحمل.

حيث عن تلك التغذية ينبغي أن تعتمد على نسبة قليلة من السكر، ومن ثم فيتم معاودة الفحص مرة أخرى؛ وذلك للتأكد من نسبة الجلوكوز ومعدله في دم المرأة الحامل، إلى جانب ذلك فإنه ينبغي على المريضة الالتزام بالموازنة بين درجات الجلوكوز في الدم حتى تتمكن من ضبط معدله في أقل فترة ممكنة.

الجدير بالذكر أنه ينبغي على المرأة الحامل الالتزام بضرورة المتابعة مع الطبيب المختص أثناء فترة الحمل؛ وذلك للتوصل إلى المشكلات التي تعاني منها المرأة في وقت مبكر؛ ولإيجاد الحل المناسب، بدلًا من تفاقم تلك المشكلات.

اقرأ أيضا عن: متى تظهر أعراض الحمل

تفاصيل حول سكري الحمل

تجدر الإشارة إلى أن السيدات اللاتي يحملن في عُمر متأخر، هن الأكثر عرضة إلى الإصابة بهذا النوع من الأمراض، وعليه فإن تلك السيدات عادةً ما تعانين من بعض المشكلات ذات الصلة بهذا المرض.

كما أن السبب في الإصابة بهذا النوع من الأمراض يعود إلى الاضطراب الذي يحدث في هرمونات المرأة أثناء فترة الحمل، ومن ثم فإن هرمونات المرأة المتصلة بنسبة الجلوكوز ترتفع في تلك الفترة على وجه الخصوص.

إلى جانب ذلك فإن درجة الغلوكوز في الدم في تلك الفترة ترتفع بشكل ملحوظ، إذا تمت مقارنتها بالأوقات العادية، وعليه فإن معدل نشاط الأنسولين يتناقص بشكل ملحوظ أثناء تلك الفترة.

بذلك نكون قد أشرنا في الفقرات السابقة من هذا الموضوع إلى أهم أعراض سكر الحمل لدى السيدات، حيث إن تلك الأعراض تجعلك تتعرفين على ما إن كنتِ مصابة بهذا النوع من السكر أم لا، والذي عادةً ما يصاحب السيدات أثناء فترة الحمل، ونرجو أن نكون قد قدمنا لكِ النفع والفائدة.

زر الذهاب إلى الأعلى