أحاديث عن تفسير الأحلام

هناك أحاديث عن تفسير الأحلام للنبي صلى الله عليه وسلم يخبرنا فيها عن بعض المحاذير والتوجيهات، وذلك لأن هناك العديد من مفسري الأحلام الذين يفسرون عن جهل بأحكام التفسير، وذلك الأمر من أشد الأمور الذي نصحنا النبي بتجنبها بقوله إن الرؤيا على رجل طائر، لذلك يجب أن نتوخى الحذر في مثل تلك الأمور.

أحاديث عن تفسير الأحلام

أحاديث عن تفسير الأحلام
أحاديث عن تفسير الأحلام

هناك العديد من التفسيرات والدلالات الخاصة بالأحلام والتي قد تبشرنا ببعض الأمور الجيدة أو قد تحذرنا ببعض من الأمور السيئة، وهناك العديد من الأحاديث التي وردت عن السُنة النبوية التي كانت توضح لنا أهمية الأحلام أو الرؤى إذا كانت من عند الله، كما وضح لنا النبي صلى الله عليه وسلم ضرورة الاستعاذة من الأحلام إن كانت من الشيطان، ومن خلال السطور التالية سوف نعرض لكم العديد من الأحاديث بشرحها.

اقرأ أيضًا: أجمل الأحاديث عن فضل شهر رمضان المبارك

الحديث النبوي الأول

إذا رَأَى أحَدُكُمُ الرُّؤْيا يُحِبُّها، فإنَّها مِنَ اللَّهِ، فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ عليها ولْيُحَدِّثْ بها، وإذا رَأَى غيرَ ذلكَ ممَّا يَكْرَهُ، فإنَّما هي مِنَ الشَّيْطانِ، فَلْيَسْتَعِذْ مِن شَرِّها، ولا يَذْكُرْها لأحَدٍ، فإنَّها لَنْ تَضُرَّهُ”

في ذلك الحديث يخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم بأن المؤمن إذا رأى رؤيا طيبة وفرح بها فهي تكون من الله سبحانه وتعالى، ويجب عليه أن يحمده عليها وأن يحدث بها من يحب من الناس، وذلك لأن هناك من الناس من يحب لك الخير هناك من يكره لك الخير، وإذا قصصت عليه الحلم ازداد كره وحسده لك، كما يكمن أن يؤولها ويقول تأويله حقيقة، ولذلك يوصينا النبي ألا نروي الأحلام إلا بمن نحبهم، فمن يحبك سوف خيرًا من الله سبحانه وتعالى.

الحديث النبوي الثاني

أحاديث عن تفسير الأحلام
أحاديث عن تفسير الأحلام

الرؤيا الصالحةُ من اللهِ، والحلمُ من الشيطانِ، فإذا رأى أحدُكم ما يكرهُ فلينفثْ عن يسارِه ثلاثًا، وليتعوَّذْ باللهِ من شرِّ ما رأى ومن الشيطانِ، ثم ينقلبْ على جنبِه الآخرِ، فإنها لا تضرُّه”

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في تلك الرؤية أن هناك رؤى يكون بها بشارة بالخير أو تكون تحذير بالشر، أو تكون تنبيه على أمر ما، وتكون تلك الرؤية من الله ومن فضله ورحمته، أو من تبشيره و
إنذاره، أو  من إرشاده وتنبيهه.

أما ما يراه النائم من مكروه فهي تكون من الشيطان، وذلك لأنه يقوم بوسوسة الناس بما يحزنهم في منامهم، ويتلاعب الشيطان بهم، فإن حلم أحد حلم يخافه فيجب عليه أن يتفل على يساره 3 مرات احتقرًا للشيطان واستقذار به، ويستعذ بالله من الشيطان الرجيم 3 مرات، وذلك لأنه هو الذي يخيل له ولكنه غير قادر على أن يضره.

اقرأ أيضًا: ما هي فضائل النبي صلى الله عليه وسلم

الحديث النبوي الثالث

إنَّ مِن أعْظَمِ الفِرَى أنْ يَدَّعِيَ الرَّجُلُ إلى غيرِ أبِيهِ، أوْ يُرِيَ عَيْنَهُ ما لَمْ تَرَ، أوْ يقولُ علَى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما لَمْ يَقُلْ.”

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك الحديث أن من أشد أشكال الكذب عن الله سبحانه وتعالى أن ينسب الرجل نفسه إلى أب آخر غير أبيه الحقيقي، أو يقوم شخص إلى انسابه لغير أبيه الحقيقي فيقره على ذلك، وأيضًا من أشد أشكال الكذب أن يدعى الشخص بأنه رأى شيئًا ما في منامه وهو لم يره بالفعل، وأيضًا من أشد أشكال الكذب أن يقوم الفرد بإنساب قول ما أو فعل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وهو لم يقم به.

الحديث النبوي الرابع

أحاديث عن تفسير الأحلام
أحاديث عن تفسير الأحلام

إذا اقترب الزمانُ لم تكدْ رؤيا الرجلِ المسلمِ تكذبُ، وأصدقُهم رؤيا أصدقُهم حديثًا

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه كلما اقترب الزمان من ساعة القيامة والحشر، أو اقترب الزمان من ألا يكون فيه بركة، كانت رؤيا المؤمن في المنام رؤية حقيقة وصدق، ويكون من أصدق الناس رؤيا هو الشخص الصادق في الكلام والحديث في العادة مع غيره، وذلك من الإيمان.

اقرأ أيضًا: ما هي صفات الرسول الكريم التي يجب أن نعرفها؟

الحديث النبوي الخامس

مَن رَآنِي في النَّوْمِ فقَدْ رَآنِي، إنَّه لا يَنْبَغِي لِلشَّيْطانِ أنْ يَتَمَثَّلَ في صُورَتِي. وَقالَ: إذا حَلَمَ أحَدُكُمْ فلا يُخْبِرْ أحَدًا بتَلَعُّبِ الشَّيْطانِ به في المَنامِ.”

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك الحديث أنه إذا رآه أحد في المنام يكون رآه حقًا، وذلك لأن هناك حائل بين الشيطان وبين أن يتمثل في شكل النبي عليه الصلاة والسلام، فمن رأى النبي في المنام فيكون قد رأى الحقيقة.

زر الذهاب إلى الأعلى